دراسة تكشف عن “أخطر طير في العالم” دجّنه البشر القدامى منذ 18000 عام

تلفزيون الفجر | لا تعد معظم الطيور التي يربيها البشر اليوم، من الدجاج إلى البط، شرسة للغاية، ولكن تحليلا جديدا يكشف أن البشر القدامى الذين عاشوا في غينيا الجديدة ربّوا نوعا مرعبا من الطيور.

ودرس باحثون من جامعة ولاية بنسلفانيا قشر البيض القديم، ووجدوا أن بعض البيض الأصغر حُرق وأكل من قبل البشر القدامى، ولكن من المحتمل أن البيض الآخر تُرك لينمو ويفقس بشكل كامل.

وجرت تربية فراخ الشبنم (كاسواري) إلى مرحلة البلوغ قبل قتلها من أجل ريشها ولحومها، والتي لا تزال تؤكل في بعض أجزاء غينيا الجديدة كطعام شهي.

وفي ذلك الوقت، ربما بذل البشر في الجزيرة جهودا كبيرة لجمع بيض طائر كاسواري، على الرغم من قدرة الطائر على التسبب في إصابات قاتلة.

وغالبا ما تُقارن مع الديناصورات في المظهر، حيث يصل وزنها إلى 130 رطلا (59 كيلوغراما). وتعد أخطر طائر في العالم، وفقا لحديقة حيوان سان دييغو، مع مخلب يبلغ طوله أربعة بوصات يشبه الخنجر على كل قدم، يمكنه ضرب الحيوانات المفترسة وكذلك البشر.

وقُتل رجل من فلوريدا بسبب أحد هذه المخلوقات في عام 2019، لكن المثير للدهشة أن فراخ كاسواري ما تزال تُتاجر كسلعة في غينيا الجديدة، وفقا للباحثين الذين درسوا قشور البيض القديمة الموجودة في الجزيرة لتحديد المرحلة التنموية لأجنة طائر كاسواري عندما يتشقق البيض.

وأوضح الباحثون أن الغابات المطيرة في الجزيرة قبل 18000 عام، قد “تقدم أقدم دليل معروف على الإدارة البشرية لتربية الطيور”.

وأفادوا أنه على الرغم من الخطر الذي تمثله على الناس، إلا أن فراخ كاسواري تعتاد بسهولة على البشر، حيث يحدث ذلك إذا وقعت النظرة الأولى على إنسان، فإن الطائر سيتبعه.

وبالنسبة للدراسة، طور الباحثون طريقة جديدة لتحديد عمر جنين الفرخ عند حصاد البويضة، بناء على تحليل قشر البيض.

وقالت الأستاذة كريستينا دوغلاس، من جامعة ولاية بنسلفانيا: “عملت على قشر البيض من المواقع الأثرية لسنوات عديدة”.

وأولا، درس الباحثون قشر البيض للطيور الحية، بما في ذلك الديوك الرومية والنعام. ومن خلال فحص داخل البيض، أنشأوا تقييما إحصائيا لشكل البيض خلال مراحل مختلفة من الحضانة.

وتتغير دواخل قشر البيض من خلال التطور، وتظهر الحفر في منتصف التطور.

ثم تحول الباحثون بعد ذلك إلى مجموعات الأصداف التاريخية من موقعين في غينيا الجديدة – يوكو وكيووا.

وقاموا بتطبيق نهجهم على أكثر من 1000 قطعة من البيض القديم، والتي تراوحت أعمارها من 18000 إلى 6000 عام.

وقالت دوغلاس: “ما وجدناه هو أن الغالبية العظمى من قشر البيض تم حصادها خلال المراحل المتأخرة”.

وتعد قشور البيض جزءا من تجميع العديد من المواقع الأثرية، ولكن وفقا لدوغلاس، لا يقوم علماء الآثار بدراستها في كثير من الأحيان.

وتُظهر الدراسة، التي نُشرت في Proceedings of the National Academy of Sciences، قيمتها في الكشف عن العادات البشرية التاريخية.

المصدر: ديلي ميل

مقالات ذات صلة