عروض الألعاب النارية برأس السنة في رأس الخيمة تسجل رقمين قياسيين في غينيس

نجحت إمارة رأس الخيمة بالإمارات في إبهار مئات الآلاف من الزوار من شتى أرجاء العالم، ومنحتهم تجربة استثنائية بكل المقاييس للاحتفال برأس السنة الجديدة مع مشاهدة عروض غير مسبوقة للألعاب النارية التي حققت لقبين من موسوعة “جينيس” للأرقام القياسية.

ووفق وكالة أنباء الإمارات ( وام) اليوم السبت ، تضمن عرض الالعاب النارية المتميز فوق مياه الخليج العربي تشكيلات مبتكرة قدمتها طائرات من دون طيار على ارتفاع أكثر من 7ر4 كيلومتر .

واستمر العرض لمدة 12 دقيقة وتألف من ست مراحل يحمل كل منها طابعه الخاص، وذلك على وقع أنغام جوقة موسيقية ليجسد مشاعر البهجة الخالصة بعودة الاحتفالات الجماعية التي افتقدها العالم بسبب الجائحة.

ومنح التناغم التام بين حركة الأضواء وإيقاع الموسيقى الزوار والمتواجدين في مواقع التخييم المخصصة لهذا الحدث بصحبة أصدقائهم وأفراد أسرهم، أحد أكثر التجارب الاحتفالية تألقاً على الإطلاق.

وتم إجراء عروض الألعاب النارية احتفالاً بالعام الجديد في رأس الخيمة على ست مراحل متتالية، حيث بدأت بالعد التنازلي التقليدي قبيل حلول منتصف الليل وانطلاق العروض الأخاذة ..وبدأ العام الجديد بإطلاق برج ضوئي مذهل بارتفاع أكثر من كيلو متر واحد، أعلى من أي مبنى في العالم.

وتبع ذلك عبارة /Happy New Year/ كتبتها في السماء طائرات بدون طيار مخصصة للألعاب النارية، لتتألق الساحة بألوان متعددة ، وضمنت هذه العروض لإمارة رأس الخيمة تسجيل رقمين قياسيين عالميين في جينيس للأرقام القياسية.

وسجلت إمارة رأس الخيمة الرقم القياسي العالمي الأول عن فئة “أعلى ارتفاع لعرض ألعاب نارية بطائرات من دون طيار” عبر تشكيل برج من الألعاب النارية بارتفاع 8ر1055 متر /أكثر من واحد كيلومتر /، متجاوزاً بذلك طول أي ناطحة سحاب في العالم، وباستخدام أحدث ما توصلت إليه تكنولوجيا الطائرات الدرون، وكان عرض الألعاب النارية المصمم خصيصاً لهذه المناسبة مذهلاً إلى أبعد الحدود بالنظر إلى حجمه الهائل وغير المسبوق.

وكان الرقم القياسي الثاني عن فئة “أكبر عدد من طائرات الدرون المستخدمة لإطلاق الألعاب النارية في وقت واحد”، حيث أطلقت 452 طائرة من الدرون الألعاب النارية في ذات الوقت لإنشاء تشكيل بصري لعبارة /Happy New Year/ في سماء الإمارة.
ومن أجل تحقيق هذا الإنجاز المبهر، استعانت الجهة المنظمة للحدث بأحدث تقنيات الألعاب النارية المتقدمة وتقنيات الاتصال اللاسلكي المتكاملة لإنارة شواطئ الإمارة بأطياف بصرية ولونية مذهلة في مشهد مهيب قل نظيره.

مقالات ذات صلة