بعد شتمه على الملأ.. بايدن يتصل بصحافي معتذراً



بعد وقت قصير من نعته بكلمة مهينة خلال تغطية صحافية في البيت الأبيض أمس الاثنين، اتصل الرئيس الأميركي جو بايدن، بمراسل “فوكس نيوز” بيتر دوسي لـتوضيح الموقف والاعتذار.

فقد أوضحت الشبكة أن الرئيس اتصل بالمراسل هاتفياً لـ”تنقية الأجواء”، وقال إن تعليقاته ليست شخصية، وشجعه على مواصلة طرح الأسئلة “المختلفة”.

وفي حديث للشبكة قال المراسل دوسي، إنه لم يسمع الكلمة المهينة لأن ضجة كانت في القاعة حين طُلب من الصحافيين المغادرة، لكن أحد الأشخاص سأله عما إذا كان قد سمع ما قاله بايدن.

ضاق صدره

وكان صدر رئيس أكبر دولة بالعالم قد ضاق من سؤال طرحه عليه المراسل، بعد جلسة عقدها لمناقشة سبل خفض الأسعار للعائلات الأميركية، فنال منه الغضب إلى درجة لم ينتبه معها إلى أن “المايكروفون” يعمل أمامه على الطاولة.

في حين سأله دوسي عما إذا كان يعتقد بإمكانية أن يتحول التضخم في الولايات المتحدة إلى “عبء سياسي” على حزبه في الانتخابات التشريعية المقررة في نوفمبر المقبل، فأجاب جو بايدن على السؤال بأن “التضخم نسبته رائعة” ثم لاذ بالصمت لثوان معدودات، وبعدها قال عن الإعلامي بصوت خافت بعض الشيء: “غبي، ابن ساقطة” تلاها بابتسامة صفراء.

الصحافي بيتر دوسي (فوكس نيز)

الصحافي بيتر دوسي (فوكس نيز)

وكان بايدن تحدث في الغرفة الشرقية قليلا إلى الصحافيين، واشتكى في إحدى اللحظات من أن كل أسئلتهم كانت عن الأزمة في أوكرانيا، وفقا لما تلخص “العربية.نت” ما قرأته عن إهانته وشتيمته للإعلامي في مواقع وسائل إعلامية محلية عدة. إلا أن الإعلامي بيتر دوسي، ظهر على شاشة محطته فيما بعد وقال: “لا، لست ابن ساقطة. هذا غير صحيح” ولم يضف إليها شيئا.

مقالات ذات صلة