محمد منير يبكي حزناً على رحيل صديقه خلال حفله الغنائي



بعد سنوات من الغياب اقتربت من العشر سنوات، عاد محمد منير من جديد إلى مدينة الإسكندرية وأقام حفلا غنائيا مساء الجمعة حضره الآلاف من محبيه وعشاقه.

الحفل الذي أحياه منير، وهو في حالة نفسية سيئة، بعد أن طالب الجميع في البداية بالدعاء لزميله الراحل وصديقه الألماني رومان بونكا الذي تعاون معه لسنوات طويلة، ورحل عن عالمنا قبل أسابيع قليلة.


محمد منير قدم العديد من أغانيه خلال الحفل، وجلس على الكرسي خلال تقديمه للأغنيات بسبب ظروفه الصحية والنفسية، ليدخل خلال الحفل في نوبة بكاء حزينة.


وذلك بعد تقديمه لأغنية “أنا بعشق البحر”، لكنه شرد بعدها للحظات ثم شرع في البكاء، قبل أن يهون عليه أحد أعضاء فريقه الموسيقي الأمر، وقدم له الماء ومنشفة من أجل تجفيف دموعه، قبل أن يقوم بتقبيل رأسه من أجل التخفيف عنه.


وأمام تفاعل الآلاف من محبي منير مع الأمر، وعدهم المطرب المصري الملقب بـ”الملك”، أن تكون هناك لقاءات وحفلات أخرى معهم وهو في حالة نفسية أفضل من هذه المرة.

الحفل شهد فقرة لفرقة “بلاك تيما” التي حرصت على التواجد بصحبة محمد منير والغناء معه بعيدا عن الفقرة الغنائية الخاصة بهم، خاصة أن الأمر يمثل حالة خاصة للغاية.

الموسيقار الألماني رومان بونكا عرفه الجمهور المصري والعربي على مدار سنوات طويلة، حيث كان من أوائل الأفراد في فرقة محمد منير الموسيقية، وكان عازفا يشارك في كافة حفلاته وأغانيه.

مقالات ذات صلة