مشهد كارثي لا يحدث إلا بالأفلام.. عنصر مسلّح “يودع” قنبلة بجهاز صراف آلي



تلفزيون الفجر | في مشهد كارثي، أقدم عنصر مسلّح يمني على سرقة جهاز صراف بنكي في محيط ساحة الحرية بمدينة تعز اليمنية، حيث قام بزرع قنبلة يدوية على رفّ جهاز صراف آلي ثم خرج بكل برود تاركاً خلفة كومة من الخراب والدمار.

ولفت نشطاء يمنيون على منصات التواصل الاجتماعي بعد تداولهم مقطع فيديو صوت وصورة يظهر فيه دخول عنصر مسلح إلى غرفة الصراف الآلي في أحد البنوك بأن الشخص الذي ألقى العبوة الناسفة كان يستهدف سرقة الأموال المحفوظة بالجهاز البنكي، وفقاً لما نقله أصحاب متاجر مجاورة من موقع الحادث.

الكاميرا فضحته

وفي التفاصيل، اطلعت “العربية.نت” على مقطع مرئي تم تسريبه من كاميرا أحد البنوك المثبتة في المبنى، قيل إنها في محافظة تعز وسط اليمن، يظهر في المقطع دخول عنصر مسلح وهو ملثم إلى غرفة الإصدار الآلي في أحد البنوك حتى لا يتم التعرف على ملامحه بعد معرفة بأن البنك مزود بكاميرات مثبتة بداخله.

وحسب إفادات شهود عيان لـ”العربية.نت” فإن هذه العملية التي وصفوها بـ”الإجرامية” بالنظر إلى ما كانت ستؤول إليه من مذبحة دموية، فإن المسلح لم تكن لديه أي دوافع للقتل سوى محاولة نهب الخزينة المضادة للرصاص لذلك طلب من عملاء البنك مغادرة الغرفة حتى لا يصابوا بأي أذى.

تحذيرات من السطو بالعبوات الناسفة

هذا، ولم تعلق السلطات الرسمية في محافظة تعز على الحادث بشكل رسمي لكن محاولة السرقة فشلت ولم يصب أي من عملاء البنك بأي أضرار.

وبعد أن استنفرت هذه الجريمة سكان المدينة وأصابتهم بالذعر، حذر مؤثرون من عواقب وتداعيات هذه الجريمة التي تعد بحسبهم الأولى من نوعها بوصفها دخيلة على خصوصية المجتمع اليمني، محذرين من ازدياد حدتها ووحشيتها بأشكال مروعة في حال غياب الرادع الأمني والقانوني.

هاشتاغات غاضبة

إلى ذلك، انتشرت هاشتاغات غاضبة تطالب بضبط أوضاع المحافظة المحاصرة التي لا تزال تعاني ويلات الحرب والحصار والانفلات الأمني المستمر من نحو 8 سنوات، والذي نجم عنه ارتفاع نسب الجريمة وازدهار عصابات السطو المسلح الذي وصلت به الجرأة إلى إيداع عبوات ناسفة في أجهزة الصرافة.

وتندر نشطاء وإعلاميون بالقول: “فقط في تعز.. أصبح بإمكانك إيداع قنابل حية إلى حسابك عبر أي صراف بنكي”، فيما تابع ناشط آخر: “عزيزي العميل تم إيداع قنبلة في حسابك بنجاح”.

مقالات ذات صلة