العثور على سفينة غارقة منذ أواخر القرن التاسع عشر



تلفزيون الفجر | عثر علماء آثار على سفينة قديمة غارقة منذ أواخر القرن التاسع عشر على أحد ضفاف نهر مسيسيبي.

وظهر حطام السفينة مع انخفاض مستويات المياه بالنهر الذي يهدد بالوصول إلى مستويات منخفضة قياسية في بعض المناطق، حسبما أفاد موقع «سي إن إن» الإخباري.

ورصد العلماء السفينة التي يُعتقد أنها عبارة عن عبَّارة، وأخبر أحد السكان المحليين بمنطقة باتون روج عن وجود السفينة وهو يسير على طول الشاطئ في وقت سابق من هذا الشهر.

وقال تشيب ماكجيمسي، عالم الآثار في ولاية لويزيانا: «في النهاية، سيعود النهر وستعود السفينة تحت الماء».

وأضاف ماكجيمسي أن السفينة من المحتمل أنها كانت تنقل الأشخاص والعربات التي تجرها الخيول من جانب واحد من النهر إلى الجانب الآخر، قبل أن تمتد الجسور الرئيسة عبر نهر المسيسيبي العظيم.

يُذكر أن السفينة غرقت سنة 1915 أثناء عاصفة شديدة، وأن أجزاء صغيرة منها تم الكشف عنها في التسعينيات.

مقالات ذات صلة