الفكاهي جيمي كيميل يتولّى للمرة الثالثة تقديم حفلة توزيع جوائز الأوسكار



يتولّى الفكاهي جيمي كيميل للمرة الثالثة تقديم حفلة توزيع جوائز الأوسكار المقبلة، بحسب ما أعلن الاثنين منظمو حدث هوليوود المرموق الذي يحاول التعافي من جدل شهدته دورته السابقة.

ويرى المنظمون في مقدّم البرامج البالغ 54 عاماً والذي يتولّى تقديم “جيمي كيميل لايف!” خياراً مناسباً لتقديم الدورة الخامسة والتسعين من حفلة توزيع جوائز الأوسكار التي اهتزّت صورتها خلال نسختها الفائتة عقب توجيه الممثل ويل سميث صفعة على المسرح للفكاهي كريس روك.

وقال جيمي كيميل ممازحاً في بيان “إنّ دعوتي لتقديم حفلة الأوسكار للمرة الثالثة تشكّل إمّا تكريماً كبيراً أو فخاً. على أي حال، أنا ممتن للأكاديمية لطرحها اسمي بهذه السرعة بعد أن قال الجميع +كلا+”.

وسبق أن تولّى كيميل تقديم دورتي 2017 و2018 من الحفلة الهوليوودية.

وخلال تقديمه دورة عام 2017، أُعلن بالخطأ أنّ العمل الفائز عن فئة أفضل فيلم هو “لا لا لاند” بينما كان الفيلم الفائز بالفعل هو “مونلايت”.
وأشار كل من مدير الأكاديمية بيل كرامر ورئيستها جانيت يانغ إلى أنّ جيمي كيميل هو “العرّيف المثالي” للحفلة.
وعلى كيميل أن يسعى لرفع نسبة مشاهدة الحدث التي تشهد تراجعاً منذ سنوات، لكنّها انتعشت إلى حدّ ما في الدورة السابقة.

مقالات ذات صلة