ذكرها الشوالي في افتتاح المونديال .. مالا تعرفه عن ساعة هارون الرشيدي وشارلمان



افتح المعلق التونسي عصام الشوالي مباراة قطر والإكوادور في افتتاحية كأس العالم 2022، برسالة قوية للأوربيين عن أصل وتاريخ العرب الذي يمتد لآلاف السنيين، صانعًا خلالها حضارة وعلم لن يستطيع الزمن محوه.


الشوالي قال في رسالته التي أطلقها في الدقيقة الأولى من المباراة: «إحنا العرب.. إحنا مهد الديانات ورسالات السماء إحنا العرب التاريخ والمستقبل إحنا الثقافة والحضارة إحنا بيت الشعر والقصر إحنا التاريخ والمستقبل.. إحنا من تعلمتم منهم وإحنا من علمكم».


وأضاف: «اسألوا شارلمان عن ساعة هارون الرشيد.. إحنا لا ندعي أننا الأفضل ،ولكن نرفض أن نكون أقل إحترم لتُحترم».
فما قصة ساعة هارون الرشيد وشارلمان التي استعان بذكرها عصام الشوالي؟


الحكاية، أن هارون الرشيد خليفة المسلمين آنذاك أرسل إلى شارلمان إمبراطور الإمبراطورية الرومانية ساعة مائية من النحاس الأصفر بارتفاع نحو أربعة أمتار وتتحرك بواسطة قوة مائية وعند تمام كل ساعة يسقط منها عدد من الكرات المعدنية يتبع بعضها البعض الآخر بحسب عدد الساعات فوق قاعدة نحاسية فتحدث رنينا جميلًا في أنحاء القصر الإمبرطوري وكانت الساعة مصممة بحيث يفتح باب من الأبواب الاثني عشر المؤدية إلى داخل الساعة ويخرج منه فارس يدور حول الساعة ثم يعود إلى المكان الذي خرج منه وعندما تحين الساعة الثانية عشر يخرج اثنا عشر فارسا مرة واحدة يدورون دورة كاملة ثم يعودون من حيث أتوا وتغلق الأبواب خلفهم.


ومن حجم الاختراع تعجب الملك وحاشيته واعتقد رهبان الملك أن بداخل الساعة شيطان يسكنها ويحركها وجاءوا إلى الساعة أثناء الليل وأحضروا معهم فؤوسا وحطموها من أجل أن يكتشفوا السر وراء عظمتها، فلم يحلوا لغزها، ولم يستطيعوا إصلاحها، بعد استدعاء مهندسين لذلك لكنهم فشلوا، م يجدوا بداخلها شيئا سوى آلاتها وقد حزن الملك شارلمان حزنًا بالغًا واستدعى حشدا من العلماء والصناع المهرة لمحاولة إصلاح الساعة وإعادة تشغيلها، فكانت النتيجة خجل شارلمان من العرب.

مقالات ذات صلة