رسمياً.. المنسف الأردني على لائحة التراث العالمي



نجح الأردن بشكل رسمي بتدوين طبق “المنسف”، وهو الأكلة الشعبية الأولى في الأردن على قائمة الطعام العالمي، في سابقة تاريخية بالأردن.

وأعلن مندوب الأردن الدائم لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “يونسكو”، السفير مكرم القيسي، عن نجاح ملف إدراج المنسف على لائحة التراث العالمي غير المادي.

إشادة رسمية
وكانت البعثة الأردنية الدائمة لدى “اليونسكو” قد قدمت ملف إدراج “المنسف في الأردن بصفته وليمة احتفائية ودلالاتها الاجتماعية والثقافية” على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للإنسانية بمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو” في العام الماضي، وذلك خلال مشاركة المملكة في الدورة السابعة عشرة للجنة الحكومية الدولية لصون التراث الثقافي غير المادي.

وأشاد السفير الأردني لدى فرنسا مكرم القيسي بالدور والجهود التي بذلتها المؤسسات الأردنية الرسمية والأهلية بالتنسيق مع البعثة الأردنية الدائمة لدى “يونسكو” والتي تكللت بإنجاح جهود المملكة في إدراج هذا الملف.

ما هو المنسف؟

ويعتبر المنسف عنواناً للكرم الأردني، والطبق الأشهر في المحافظات، ويقدم في الأفراح والأتراح، ويتميز باستخدام “لبن الجميد”، بالإضافة إلى الأرز ولحم الخراف.

ويتم صنع الجميد من الحليب بعد تحويله إلى لبن رائب، ومن ثم يتم خض اللبن في أوعية خاصة، ليتم فرز اللبن عن الزبدة الموجودة في الحليب، وبعد ذلك تُزال الزبدة من اللبن الناتج عن عملية الخض، ويسمى ذلك اللبن (مخيضاً أو شنينة).

بعد ذلك يسخن لبن الشنينة قليلاً على النار من دون تحريك حتى يبدأ بالتخثر، ثم يتم وضعه في وعاء من الشاش مدة يوم على الأقل لتصفية الماء الزائد الموجود فيه، وأخيراً يتم إضافة قليل من الملح له وتشكيله على شكل كرات وتجفيفه في الشمس.

وتعتبر محافظة الكرك في جنوب الأردن أشهر المدن الأردنية بصناعة الجميد، ويطلق اسمها على الأصناف الجيدة منه، أي “جميد كركي”.

الرابط المختصر:

مقالات ذات صلة