الألعاب الإلكترونية المحظورة من قبل الحكومات



من الجلي أن صناع الألعاب يبدعون في تطوير ألعابهم من أجل إنشاء ألعاب تحاكي الواقع تمامًا، ولكن ليس كل ما يتم صناعته يكون صالحًا للعب، فهناك ألعاب تضم محتويات غير مناسبة لفئة معينة لما تسببه من مشاكل جمة، لذا تبادر العديد من السلطات بحظرها، وذلك من خلال فرض رقابة وتقييم مستمر لإصدارات الألعاب المختلفة، وبمجرد وجود ألعاب تتنافي مع معتقدات وتقييم المجتمع، كتلك الألعاب التي تضم محتويات جنسية، أو التي تحفز على ارتكاب الجريمة أو تعرض اللاعبين للخطر، فيتم حظرها دون سابق إنذار، لذا في مقالنا هذا سنتطرق للحديث بشكل مفصل على أهم الألعاب المحظورة والسبب وراء حظرها ومنع تداولها، ولكن قبل الحديث عن أبرز تلك الألعاب، نود أن نتطرق في عدة سطور للحديث عن الطرق المثلى لتخطي الحظر في حال أردت ممارسة تلك الألعاب والتعرف على محتواها.

كيف يمكن إزالة الحظر عن الألعاب في دولتك؟

تفرض السلطات حظر شامل على بعض الألعاب الإلكترونية أون لاين، وأهمها ألعاب الكازينوهات، وقد يواجه الفرد منا في البلدان العربية أو الأجنبية صعوبة بالغة في ممارسة ألعاب الكازينوهات، وذلك لأن السلطات تعتبرها ألعاب محرمة مخالفة لعقائد الشريعة الإسلامية، أما في المجتمع فينظر إلى لاعبي الكازينوهات بالنظرة الشاذة، كما أن بعض الدول تتيح إمكانية الوصول إلى تلك المواقع ولكنها تفرض حظر على المعاملات المالية وسحب الأرباح منها، ولكن دائمًا ما يكون هناك حلول فعالة لهذه المشكلة، ويكمن السر في طريقة تخطي الحجب لمواقع الكازينوهات وألعاب المراهنات الرياضية من خلال تشغيل تطبيق VPN الذي يساهم في تغيير عنوان الـ IP الخاص بالمستخدم، وبهذا يتم الوصول إلى تلك الألعاب بكل سهولة دون أي مشاكل أو قيود.

قائمة بأكثر الألعاب المحظورة في البلدان العربية والأجنبية

هناك مجموعة من الألعاب تصنف بالقائمة السوداء بالنسبة للحكومات، وذلك لما تحويه تلك الألعاب من محتويات غير مناسبة، ومن هذه الألعاب ما يلي:

لعبة Battle field

تعتبر لعبة Battle field لعبة قتالية من الدرجة الأولى، وقد تم إصدار مجموعة من النسخ التي تجسد أحداث الحروب، خاصة الحرب العالمية الأولى والثانية، وقد لاقت اللعبة رواجًا كبيرًا بدءً من الإصدار الأولى حتى الإصدار المتطور منها، وتتيح للاعبين استخدام كافة أنواع الأسلحة الفتاكة، ومن هنا أصبحت تلك اللعبة تثير المشاكل السياسة، حيث يدور محتوى اللعبة حول قتال القوات الأمريكية في المعارك سواء كان ذلك في المدن أو القرى، وقد عملت إيران على حظر هذه اللعبة في بلادها بعدما ضمت اللعبة مستويات تحاكي طرق احتلال القوات الأمريكية للعاصمة الإيرانية طهران.

كما وعملت الصين على حظر الإصدار الأخير للعبة بعدما دارت أحداثها على تعاون كل من الصين وروسيا لشن عدوان على الولايات المتحدة، واعتبرت الحكومات الصينية أن محتوى اللعبة أكثر من كونه غزو ثقافي، لذا سارعت بحظرها ومنع تداولها في الأسواق الصينية.

لعبة GRAW2

تجسد لعبة GRAW2 الحرب التي حدثت بين المكسيك والولايات المتحدة، وتحاكي اللعبة حالة من الصراع بين مجموعة مكسيكية وأخرى أمريكية، كما وتجسد اللعبة العديد من المواقع الجغرافية للحدود الفاصلة بين المكسيك والولايات المتحدة وطرق تجاوزها، ومن هنا عملت السلطات المكسيكية على حظر تداول اللعبة في بعض المدن وذلك لاحتوائها على مشاهد دموية، إضافة إلى تجسيد سيئ لبعض الشخصيات المكسيكية.

لعبة Medal of Honor

تعرف هذه اللعبة باسم لعبة وسام الشرف في البلدان العربية، وهي عبارة عن لعبة تجسد الحروب القتالية للقضاء على العصابات الإرهابية في جميع بلدان العالم، ويتجسد دور البطل في هذه اللعبة بإنقاذ الرهائن من السجون، كسجن الفلبين، ومهاجمة القراصنة في البحار، وغيرها، وقد عملت باكستان على حظرها بعدما ظهرت بعد المشاهد في اللعبة التي تجسد شخصيات باكستانية بصورة سلبية.

لعبة Hearts of Iron

تعرف بلعبة القلوب الحديدية، وهي عبارة عن لعبة استراتيجية تحاكي إمكانية سيطرة اللاعبين على الدول المشاركة في الحرب العالمية الأولى والثانية، وقد حظرت اللعبة في العديد من البلدان، وأبرزها الصين، وذلك بعدما صوت اللعبة عدد من الأقاليم الصينية واعتبرتها دول مستقلة بذاتها.

لعبة KZ Manager

بعدما نالت KZ Manager رواجًا واسعًا وشعبية كبيرة، قامت السلطات الألمانية بحظرها وذلك لأن أحداث اللعبة تدور حول الحقبة النازية، حيث يكون موقف اللاعب داخل اللعبة بالقائد للمعسكرات الألمانية النازية، ويتم من خلالها إدارة الموارد، ويتعين على قائد المعسكرات بإيجاد حالة من التوازن بين المدخلات والمخرجات والمنتجات، أما فيما يتعلق بالسجناء، فهم مجموعة من اليهود والعجر والأتراك وغيرهم.

كما يجب على اللاعبين التحكم في استخدام الغازات السامة، وطرق تصريف الأموال والمعدات المتنوعة، والجدير بالذكر أن اللعبة تحوي مشاهد مسيئة جدًا من خلال عمليات القتل والإعدام التي تقوم بها القوات النازية ضد السجناء، لذا قد سارعت العديد من الدول لحظر تداول هذه اللعبة لما فيها من أحدث لا تصح مشاهدتها.

لعبة Spec Ops

يعود تاريخ إنتاج هذه اللعبة إلى عام 2012، وتدور أحداثها حول تعرض إمارة دبي لعواصف رملية قاتلة تؤدي إلى مقتل معظم سكان الولاية، إضافة إلى تدخل القوات الأمريكية للبحث عن الأحياء في الولاية وقتلهم والاستيلاء على أملاكهم، وقد سارعت الإمارات العربية بحظر اللعبة ومنع تداولها لما تحمله اللعبة من أحداث غير ملاءمة للمشاهدة.

مقالات ذات صلة