خلل في بطارية بدلة يفرض نهاية مبكرة لمهمة سير روسية في الفضاء



تلفزيون الفجر | قال مسؤولون أمريكيون وروس إن مهمة سير روسية في الفضاء خارج محطة الفضاء الدولية انتهت قبل الموعد المقرر لها أمس الأربعاء، بعد أن اكتشف رائد فضاء مشكلة كهربائية في بدلته.

وأمضى أوليج أرتيمييف ساعتين تقريبا في مهمة سير في الفضاء كان من المقرر أن تمتد لست ساعات عندما بدأت مستويات الجهد في بطارية بدلته في الانخفاض بشكل غير متوقع، مما دفع مراقبي الرحلة في موسكو إلى إصدار أوامر متكررة لرائد الفضاء بالعودة الفورية إلى غرفة معادلة الضغط بالمحطة.

وفي بث مباشر بالصوت، قال مراقب الرحلة لأرتيمييف من مركز التحكم بالمهمة في موسكو “أوليج، اترك كل شيء وعد… اترك كل شيء وابدأ في العودة على الفور… ارجع وقم بتوصيل (البدلة بمصدر) الطاقة بالمحطة”.

وعاد أرتيمييف إلى غرفة معادلة الضغط ووصَّل بدلته بمصدر للطاقة.

وأنذر المراقب أرتيمييف بأنه يخاطر بانقطاع الطاقة عن مضخة الأكسجين في بدلته، وكذلك الاتصال بمركز التحكم، إن لم يعد على الفور إلى غرفة معادلة الضغط للحصول على الطاقة. لكن روب نافياس المتحدث باسم إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) قال إن أرتيمييف “لم يكن في أي خطر على الإطلاق”.

واختار فريق التحكم الروسي إنهاء المهمة بعدما جمع رائد الفضاء الآخر دينيس ماتفيف أدواته وأعاد الذراع الآلية التي كانوا بصدد تحديثها إلى وضعها الطبيعي. وبعودة ماتفيف، تكون مهمة السير في الفضاء قد استغرقت أربع ساعات.

ومهمة السير في الفضاء أمس الأربعاء هي رقم 252 في تاريخ المحطة، وكان الهدف منها تركيب كاميرات وإجراء تعديلات على ذراع روبوت أوروبي مثبتة على وحدة أبحاث نوكا الروسية التي سيتم استخدامها لنقل معدات عن بُعد خارج المحطة.

مقالات ذات صلة