خالد حمد عريان

 رثاء

أبتاه

يا من كان الاخ والأب والصديق والجار وكل شيء

يا من كان المنارة التي تشعل دربنا

اليوم وبعد مرور خمس سنين على فراق المرحوم
خالد حمد عريان

يعتصر الالم قلبنا ويدق ابواب الحنين والاشتياق لرؤية عينيك ، للمس يديك التي طالما كانت دافئة علينا

نشتاقتك ونشتاق رائحئك المعبئة بعبق العنبر

كنت القنديل الذي أنار لنا دروب الحياة

وستبقى مثلك التي غرستها فينا المنار لبقية المسير

أبتاه ..

علمتنا أن من تمام الدين الصلاة والزكاة والصيام
 والحج والجهاد …….

لكنك ربيتنا على قول المصطفى صل الله عليه وآله وسلم "الدّين المعاملة" كنت خير مدرس وخير داعية سبق فعلك قولك ..

كنت :

البار لوالديه ..

موصل الرحم لأهله ..

الوفي لزوجته ..

الحنون لأبنائه ..

الوفي لأصدقائه ..

الصديق الجار ..

المخلص لوطنه ..

المحامي عن دينه ..

 

أبتاه ..

كنت المتبحر في الدين ..

العاشق للصادق الأمين ..

الخادم لآل بيت النبوة ..

حاديا في دروب الطاعة والرضاء

وقدوة لأبنائك وبناتك وأحفادك

 

اجل وربي ..

كنت حسن .. باسمك

والحسن .. بدينك .. بعقلك .. بعلمك .. بحلمك .. بجود ما فضله ربي عليك .. ببرك .. بصبرك .. بشكرك .. بلينك ..

 

صدق فيك قول الأمير علي " والنفس تعلم إني لا أصادقها ولست ارشد إلا حين اعصيها

سألتك يا عينى اين الدموع

مالى ارى الالم سكن قلبى

ومال الحزن استوطن بين الضلوع

مال جدران البيت قد هرمت

ولما انطفأت اضواء الشموع

قالوا لى صبرا والله المستعان

قلت وهل بعد احضانك
يا والدى

من عطف ومن امان

مات العطف ومات الحنان

وهرم قلبى وشاب شعرى

عذرا فانا بشر انا انسان

((ان العين لتدمع

وان القلب ليجزع

وإنا على فراقك يا والدى لمحزونون))

جفت الدموع يا ابى وجزعت العيون

اشتقت لسماع صوتك العالى وان تجادلنى

هل بعد حنانك حنان فانا لم اتذكرك يوما تضربنى

كنت احلم بان تقف فى زفافى تستقبل المدعويين

كنت احلم ان تفرح بى

وتقول هذا ابنى فى صفوف الناجحين

لكنى اليوم اقول ابى كان

كان وكان وكان وكان

لا اعرف ماذا انا اليوم بعدك يا ابى

انا بشر ام اصبحت رفات انسان

وداعا يا نبع المحبه
وداع يا بئر الحنان

عليك رحمه من الله فهو الرحيم الرحمن

وداع يا ولدى يا ارق انسان

إنا لله وإنا إليه راجعون

الرابط المختصر: