رثاء الذكرى السنوية التاسعة للمرحوم “عايد عباس ليمون”

رثاء في الذكرى
السنوية التاسعة لوفاة

عايد

عباس ليمون


أسير وقد تاهت خطاي
ولا أنظر ولا أرى شيئاً
أبكي على فراق أحبتي
دون دموع
ونيرانها أصبحت لي بيتاً
أفديك لو يعود
الميت بفدائي
أبكيك لو دمعي
يطفئ نار بكائي
أجلس بنفسي قليلاً
لأكتب ما يحول في خاطري
فتزداد آلامي فيجف دمعي
ويجف حبري وتنكر أقلامي
وتحترق أوراقي
حين رحلت يا خالو
ضاعت أحلامي وكثرت آلامي
وشربت أوراقي من دمعي
حتى ارتوت وعروقي جفت
حتى العطش
مات من كان لي الضياء
ومن كان مصدر إلهامي
عشت كالجبال
وكالصخور مت
سأبقى أذكرك
في كل ما تبقى من أيامي

إبنة اختك
التي ستبقى تحبك
ولم ولن تنساك أبداً
هبه جمال ليمون
والدك واخوانك واخواتك
وأولادهم

الرابط المختصر: