حقائب Dior Lady بإصدارها الفنّي السادس

عرفت حقيبة “ليدي ديور” LADY DIOR، التي هي رمز وأسطورة، مصيراً استثنائياً. تتميّز هذه الحقيبة بخطوط هندسيّة تجسّد نمط “كاناج” المضرّب، وتُعد تجسيداً لتميز الدار. وتستمر أيضاً، موسماً بعد موسم في ترسيخ إرثها الخالد ما بين الطابع العصري والتميّز، لتصبح أكثر من أي وقت مضى تحفة فنية جذابة يعيد ابتكارها فنانون من حول العالم.

وتحولت بالتالي حقيبة “ليدي ديور” LADY DIOR إلى عمل فني فريد، جامعةً ما بين إرث الدار والرؤية الإبداعية من خلال التصاميم الأكثر جرأةً. ويتناوب من دبي إلى شانغهاي وطوكيو ودبلن، كل من “منال الضويان” و”جيزيلا كولون” و”يوهان كريتين”، و”جنفييف فيغيس” و”جيجسو” و”أنتونين هاكو” و”زانغ هوان” و”ليونهارد هورزلماير” و”يوكيماسا أيدا” و”دايسوكي أوبا” و”لي سونغ سونغ” و”لينا إيريس فيكتور” على إعادة التصميم وتحويل الحقيبة الأيقونية من أجل الإصدار السادس من مشروع “فن ديور ليدي” DIOR LADY ART.

ويُظهر هذا التفويض المطلق والملهم تقنيات الإبداع والمهارة الحِرفية التي تقودها روح الابتكار والإبداع اللامحدود. كل تفصيل مدروس بعناية فائقة من جانب هذه الشخصيات الاثنتي عشرة، هو إشارة إلى طابعه الفريد من نوعه. وكلمسة نهائية، تمّ تزيين هذه القطع برموز “ديور” Dior للزينة المُعاد ابتكارها بشكل مرهف، لتذكّر بالتعاويذ الجالبة للحظ التي كان يحملها معه دوماً السيد “ديور” المعروف بإيمانه بالخرافات. وتشكّل هذه التصاميم جسراً بين دار “ديور” والثقافات حول العالم من خلال الدمج ما بين الخيال والمهارة الحِرفية الاستثنائية. وهي تحية إلى الحرية.

مقالات ذات صلة