كل ما تريد معرفته عن مرض السُّل

السُّل هو مرض تسببه بكتيريا السل الفطرية، وهذه البكتيريا عادة تهاجم الرئتين ولكن، يمكن لهذه البكتيريا أن تهاجم أي جزء من الجسم مثل الكلى العمود الفقري والمخ .

وإذا لم يعالج بشكل صحيح، يمكن أن يكون مرض السل قاتلاً بينما يمكن لمعظم الأشخاص المصابين ببكتريا مرض السل الكامن تناول الدواء بحيث لا يتطورون الى مرض السل النشط .

ينجم السل عن جرثومة (المتفطرة السلية) التي تصيب الرئتين في معظم الأحيان، وهو مرض يمكن شفاؤه ويمكن الوقاية منه. ينتشر السل من شخص إلى شخص عن طريق الهواء؛ فعندما يسعل الأشخاص المصابون بسل رئوي أو يعطسون أو يبصقون، ينفثون جراثيم السل في الهواء. ولا يحتاج الشخص إلا إلى استنشاق القليل من هذه الجراثيم حتى يصاب بالعدوى.

السُّل

كيف ينتشر مرض السل ؟
ينتشر السل عبر الهواء من شخص إلى آخر، تتواجد هذه البكتيريا في الهواء عندما يبدأ الشخص المصاب بالسل النشط في الرئتين أو الحلق بالسعال، العطس، التحدث ، أو الغناء.

عندما يتنفس الشخص بكتيريا السل، يمكن للبكتيريا أن تستقر في الرئتين، وتبدأ في النمو. من هناك ، فإنها يمكن أن تتحرك عن طريق الدم الى أجزاء أخرى من الجسم مثل الكلى والعمود الفقري والمخ .يمكن أن يكون السل في الرئتين أو الحلق معديا. وهذا يعني أن البكتيريا يمكن انتشارها إلى أشخاص آخرين، السل في أجزاء أخرى من الجسم مثل الكلى أو العمود الفقري، عادة ما يكون غير معدياً.

يمكن للشخص المصاب بالسل النشط أن ينقل المرض ويساعد فى نشره وتعميمه الى الأشخاص الذين يقضون وقتا معه كل يوم، وهذا يشمل أفراد الأسرة، الأصدقاء، زملاء العمل أو زملاء المدرسة.

ما هى عدوى السل الكامن؟
في معظم الناس الذين يتنفسون بكتيريا السل ويصابون ، فإن الجسد يكون قادراً على مكافحة البكتيريا ومنعها من النمو، البكتيريا تصبح خاملة، ولكنها لا تزال على قيد الحياة في الجسم ويمكن أن تصبح نشطة في وقت لاحق وهذا ما يسمى بعدوى السل الكامن .

الناس المصابون بعدوى مرض السل الكامن :
ليس لديهم أعراض .

لا يشعرون بالمرض .

لا يمكن ان ينقلوا مرض السل للآخرين .

عادة ما يكون لهم رد فعل إيجابي لاختبار الجلد أو اختبار السل بالدم .

قد يتطورون الى مرض السل النشط إذا لم يتلقوا علاجا لعدوى السل الكامن .

كثير من الناس الذين لديهم عدوى السل الكامنة لا يتحولون أبدا الى مرض السل النشط . في هؤلاء الناس ، تظل البكتيريا المسببة للسل خاملة لمدى الحياة دون أن تسبب المرض . ولكن في أشحاص آخرين ، خاصة الأشخاص الذين لديهم ضعف في جهاز المناعة ، تنشط البكتيريا ، تتضاعف ، وتسبب مرض السل.

أعراض السل النشط

أعراض السل النشط:
سعالاً يستمر ثلاثة أسابيع أو أكثر
السُعال المصحوب بخروج الدم
ألمًا في الصدر، أو ألمًا مصاحبًا للتنفس أو السعال
فقدان الوزن غير المقصود
التعب
الحُمّى
تعرق في أثناء الليل
القشعريرة
فقدان الشهية
مضاعفات مرض السل:
آلام في العمود الفقري. وتعد آلام الظهر وتيبسه مضاعفات شائعة لمرض السل.
تلف المفاصل. عادة ما يصيب التهاب المفاصل السلي الوركين والركبتين.
تورم الأغشية التي تغطي الدماغ (التهاب السحايا). ويمكن أن يتسبب ذلك في الإصابة بصداع مستمر أو متقطع يحدث لأسابيع. ومن المحتمل أيضًا حدوث تغييرات نفسية.
مشاكل في الكبد أو الكلى. يساعد كل من الكبد والكليتين في تصفية مجرى الدم من الفضلات والشوائب. ويحدث خلل في هذه الوظائف إذا كان الكبد أو الكليتان مصابتين بالسل.
اضطرابات القلب. نادرًا ما يُصيب السل الأنسجة التي تحيط بالقلب؛ مما يتسبب في حدوث التهاب وتجمعات للسوائل، واللذين قد يتعارضان مع قدرة القلب على الضخ بفعالية. يمكن أن تكون هذه الحالة، والتي يُطلق عليها الدكاك القلبي، مميتة.
طرق الوقاية من مرض السل:
احمِ عائلتك وأصدقاءك
إذا كنتَ مصابًا بالسل النشط، فانعزِلْ ولا تُعرِّض الآخرين للإصابة بالجراثيم. عادةً ما تستغرق الحالة أسابيع قليلة للعلاج بأدوية السل حتى لا تكون معديًا. اتبعْ هذه النصائح للمساعدة على حماية أصدقائك وعائلتك من الإصابة بالأمراض.

امكُثْ في المنزل
لا تذهب إلى العمل أو المدرسة أو لا تنَمْ في غرفة مع أشخاص آخرين في الأسابيع القليلة الأولى من علاج السل النشط.
هَوِّ الغرفة. تنتشر جراثيم السل بسهولة كبيرة في الأماكن الصغيرة المغلقة؛ حيث لا يتغير الهواء. إذا لم يكن الطقس شديد البرودة في الخارج، فافتحِ النوافذ واستخدِم المروحة لطرد الهواء الداخلي إلى الخارج.
غطِّ فمك. استخدم منديلًًا لتغطية فمك حين تضحك أو تعطس أو تسعل. ضع المنديل الجاف في كيس، وأغلق الكيس بإحكام وألقِهِ بعيدًا.
ارتدِ كمامة. إن ارتداء كمامة طبية حين تكون مع أشخاص آخرين في الأسابيع الثلاثة الأولى من العلاج قد يساعد على تقليل خطر العدوى.

أكمل جرعة العلاج المُقرَّرة بالكامل
تُعدُّ هذه أهمَّ خطوة يُمكنك القيام بها لحماية نفسك والأخرين من السُّل. عندما تُوقِف العلاج مُبكِّرًا أو تُفوِّت الجرعات، يُعطي الفرصة لبكتيريا السُّلِّ لتكوين طفراتٍ تُمكنهم من مُقاومة أقوى أدوية لعلاج السُّل. تُصبِح السُّلالات المُقاوِمة للأدوية أكثرَ فَتْكًا وصعوبةً في العلاج.

التطعيمات
في البلدان التي ينتشر بها السل، كثيرًا ما تُقدَّم التطعيمات للرُّضع بلقاح عُصية كالميت غيران (BCG)؛ لأنه يمكنه منع إصابة الأطفال بالسل. لا يُوصى بلقاح BCG للاستخدام العام في الولايات المتحدة؛ لأنه ليس فَعَّالًا للغاية بين البالغين. تمر العشرات من لقاحات السل الجديدة بمراحل مختلفة من التطوير والاختبار.

مقالات ذات صلة