لحماية أسنانك.. توقف عن القيام بهذه الأشياء

يمكن لبعض العادات اليومية التي تبدو غير ضارة للإنسان مثل: مضغ الثلج، أو عض الأسنان، أو مص حبات السعال، أن تدمر الأسنان، وبحسب موقع ”ويب ميد“ الطبي الأمريكي تشمل هذه العادات:

زجاجة الحليب قبل النوم
إعطاء الطفل زجاجة عصير أو حليب قبل النوم يمكن أن يضع أسنانًا جديدة على طريق التسوس.
من الأفضل إبقاء الزجاجات بعيدًا عن السرير.

مضغ الثلج
مضغ المكعبات الصلبة والمجمدة يمكن أن يتلف أسنانك أو حتى كسرها، والقضم يهيج الأنسجة الرخوة داخل السن، ما يؤدي إلى آلام الأسنان المنتظمة.
عض الأسنان
صرير الأسنان يمكن أن يضعف اللثة والأسنان بمرور الوقت، وغالبًا ما يكون سببه الإجهاد، والتوتر، وعادات النوم.

يمكن أن يؤدي تجنب الأطعمة القاسية خلال النهار إلى تقليل الألم والضرر الناجم عن هذه العادة.

كما يمكن أن يؤدي ارتداء واقي الفم ليلًا إلى منع الضرر الناجم عن الطحن أثناء النوم.

ثقوب اللسان
قد يكون ثقب اللسان أمرًا شائعًا، لكن العض على الحلق المعدني يمكن أن يكسر السن.

كما تشكل ثقوب الشفاه خطرًا مماثلًا، فعند احتكاك المعادن باللثة يمكن أن يتسبب ذلك بتلف اللثة، مما قد يؤدي إلى فقدان الأسنان.

يعد الفم أيضًا ملاذًا للبكتيريا، لذا فإن الثقوب تزيد من خطر الإصابة بالعدوى والقروح.
قطرات الكحة
لا يعني بيع قطرات السعال في الصيدليات ومراكز الأدوية أنها صحية، لأن معظمها مليء بالسكر.

لذلك بعد تهدئة حلقك باستخدام أقراص استحلاب، تأكد من تنظيف أسنانك جيدًا.

حلوى جلاتينية
جميع السكريات تعزز تسوس الأسنان، ولكن يصعب تحمل بعض الحلوى.

تلتصق علكة الحلوى الجلاتينية بالأسنان، وتحافظ على السكر والأحماض الناتجة على اتصال مع مينا الأسنان لساعات.

فتح الأشياء بأسنانك
قد يكون فتح أغطية الزجاجات أو العبوات البلاستيكية بأسنانك أمرًا مريحًا، لكن هذه العادة تجعل أطباء الأسنان يحذرون دومًا من خطورتها.

ويمكن أن يؤدي استخدام أسنانك كأدوات إلى تشققها أو تكسرها.

عصير الفاكهة

عصير الفاكهة مليء بالفيتامينات، ومضادات الأكسدة، لكن للأسف معظم العصائر مليئة بالسكر.

لذا ابحث عن العصير الذي لا يحتوي على سكر مضاف، يمكنك أيضًا تقليل محتوى السكر عن طريق تخفيف العصير ببعض الماء.

المشروبات الغازية
الحلوى ليست الجاني الوحيد عندما يتعلق الأمر بإضافة السكر، يمكن أن تحتوي المشروبات الغازية على ما يصل إلى 11 ملعقة صغيرة من السكر لكل وجبة.

وتحتوي المشروبات الغازية أيضًا على أحماض الفوسفوريك، والستريك، التي تؤدي إلى تآكل مينا الأسنان.

تسمح لك المشروبات الغازية الخاصة بالحمية بتخطي السكر، لكنها قد تحتوي على المزيد من الأحماض عبر المحليات الاصطناعية البديلة.
رقائق البطاطس
تعمل البكتيريا الموجودة في طبقة الفم أيضًا على تفكيك الأطعمة النشوية إلى حمض.

ويمكن أن يهاجم هذا الحمض الأسنان لمدة 20 دقيقة مقبلة، وحتى لفترة أطول إذا كان الطعام عالقًا بين الأسنان.

وجبات خفيفة مستمرة
يُنتج تناول الوجبات الخفيفة لعابًا أقل من الوجبة الرئيسة، مما يترك بقايا الطعام في أسنانك لساعات أطول.

تجنب تناول الوجبات الخفيفة بشكل متكرر، والتزم بالوجبات الخفيفة منخفضة السكر والنشأ.

مضغ أقلام الرصاص

هل سبق لك مضغ قلم الرصاص عند التركيز على العمل أو الدراسة؟ مثل طحن الثلج، يمكن أن تتسبب هذه العادة في تشقق الأسنان أو تكسرها، وتعد العلكة الخالية من السكر خيارًا أفضل عندما تشعر بالحاجة إلى المضغ.

التدخين
السجائر ومنتجات التبغ الأخرى يمكن أن تلطخ الأسنان وتتسبب في تساقطها نتيجة لأمراض اللثة.

ويمكن أن يسبب التبغ أيضًا سرطان الفم والشفتين واللسان. إذا كنت تبحث عن سبب آخر للإقلاع، فكر في ابتسامتك.
المشروبات الرياضية
ليس هناك شك بأن مشروبًا رياضيًا باردًا يعد منعشًا بعد التمرين الجيد، لكن هذه المشروبات عادة ما تحتوي على نسبة عالية من السكر.

المشروبات الرياضية السكرية تخلق هجومًا حمضيًا على مينا أسنانك، وشربها بشكل متكرر يمكن أن يؤدي إلى التسوس.

شرب القهوة
يمكن أن يتسبب لون القهوة الغامق وحموضتها في اصفرار الأسنان بمرور الوقت.

يمكن معالجة هذا الأمر بطرق التبييض المختلفة، تحدث إلى الطبيب إذا كنت قلقًا بشأن تغير لون أسنانك.

النبيذ الأحمر

تضر الأحماض الموجودة في النبيذ مينا الأسنان، مما يخلق بقعًا خشنة تجعل الأسنان أكثر عرضة للتلطيخ.

يحتوي النبيذ الأحمر أيضًا على صبغة عميقة تساعد اللون على الالتصاق بالأسنان.

وهذا المزيج يجعل من السهل بقاء اللون الأحمر للنبيذ معك لفترة طويلة بعد أن يفرغ الكأس.

مقالات ذات صلة