صور وفيديو: ثلاث بدلاء سوبر وتسلل واضح يفرضان التعادل 2/2 بين ميلان وريال مدريد في قمة أوروبية مثيرة

فرض التعادل بهدفين لكل فريق نفسه على قمة أوروبا بين ميلان وضيفه ريال مدريد في مباراة مثيرة جداً من الجولة الرابعة من دوري أبطال أوروبا ليتأهل البلانكوس رسمياً للدور التالي بعد أن رفعوا رصيدهم إلى 10 نقاط بينما يتعين على ميلان بذل مجهود أكبر للوصول للدور التالي بعد ارتفاع رصيده عند 5 نقاط.

تقدم جونزالو هيجواين للريال بهدف في الدقيقة 44 وهو الهدف رقم 700 للنادي الملكي بدوري الأبطال قبل أن يحرز البديل السوبر فيليبو إنزاجي هدف التعادل في الدقيقة 68 ثم يصبح أفضل هداف في المسابقات الأوروبية بهدفه الـ70 في الدقيقة 78 إلا أن بديلين سوبر للريال منحاه هدف التعادل بتمريرة كريم بنزيما لبيدرو ليون الذي هز الشباك في الدقيقة الأخيرة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع..

الشوط الأول كان يمتاز بالرغبة من الجانبين في الهجوم، لكن يبدو وأن الأعمال ليست بالنيات في كرة القدم إذ اقترنت نية الريال بالتنفيذ الواضح طوال الشوط عكس الميلان الذي كان يواجه صعوبات في بعض الفترات في الوصول لمرمى الريال الذي كان يضغط بشكل أكبر على حامل الكرة مستفيداً من المرونة التي يتمتع بها لاعبيه صغار السن مقارنة بلاعبي الروسونيري فكان أغلب استحواذ الميلان على الكرة في وسط ملعبه فقط.

لذلك لم يكن مستغرباً أن تكون الهجمة الخطيرة الأولى من ريال مدريد وفي الدقيقة الرابعة عبر مهاجمه جونزالو هيجواين الذي هيأ لنفسه الكرة على حدود المنطقة وسددها ذكية أرضية على يسار أبياتي الذي ارتمى للكرة وأخرجها ببراعة لركنية.

حاول ميلان الرد عبر انطلاقة أليكساندر باتو في الدقيقة السابعة لكن كارفاليو تدخل قبل وصول الكرة لمرحلة الخطورة التي وضحت من جديد في عرضية تشابي ألونسو من ركلة حرة في الدقيقة التاسعة ارتقى لها بيبي برأسه ولعبها برعونة في الأرض لترتطم بها وتخرج فوق العارضة.

وبعد مناوشة من رونالدينيو في الدقيقة الـ10 كاد أنخيل دي ماريا أن يفتتح التسجيل من فرصة سهلة جداً وذلك بعد أن حالفه التوفيق في المرور من زامبروتا –الذي لعب على الرواق الأيسر- لتتهيأ الكرة على القدم اليسرى للأرجنتيني الذي سددها من على بعد 10 ياردات برعونة شديدة بجانب القائم الأيسر لأبياتي.

لكن الدقيقة 19 حملت عنوان “كبرياء الميلان” عندما تكفل أندريا بيرلو وحده بانقاذ مرمى فريقه مرتين متتاليتين من تسديدتين متتاليتين للاعبي الريال من داخل المنطقة ليخرجهما بيرلو بقدمه تارة وبرأسة تارة أخرى من على خط المرمى.

ظهرت ملامح الخطورة من الميلان في الدقيقة الـ22 بلعب باتو كرة عرضية أرضية على حدود المنطقة حولها كيفن برنس بواتنج بدون أن يوقفها في اتجاه المرمى بطريقة جميلة لكن كاسياس أمسك بالكرة محتفلاً بمعادلته لرقم أوليفر كان كأكثر حارس لعب في دوري الأبطال بـ107 مباراة.

وبعد فترة من التوتر في المباراة بسبب احتكاك بين رونالدو وأباتي مع مشاركة من جاتوسو، الأمر الذي جعل الفرص تغيب لربع ساعة كاملة مع تضاعف التركيز من مدافعي الفريقين من جديد، لكن التركيز كان أبعد ما يكون عن الحارس إيكر كاسياس في الدقيقة 37 وذلك بعد أن خرج بدون حساب ليواجه إبراهيموفيتش الذي كان ملاحقاً من كارفاليو ليلعب السويدي الكرة ساقطة من فوق القديس إلا أن كرته لم تعرف طريق الشباك بعد أن خرجت عن مجال الثلاث خشبات.

وبينما كانت الدقائق تتلاحق والجميع يبدأ في ترتيب الأوراق فاجأ دي ماريا ملايين المتابعين بتوغل وتمريرة قاتلة في الدقيقة 44 لجونزالو هيجواين الذي ضرب التسلل بسبب تغطية نيستا السيئة لينفرد هيجواين بالمرمى ويلعبها أرضية على يمين أبياتي محرزاً هدف التقدم للنادي المدريدي ليدخل التاريخ بتسجيله الهدف الـ700 في تاريخ الريال بدوري الأبطال وكأس أوروبا للأندية الأبطال وليحرز الهدف الـ34 لأجانب الريال بدون توقيع من أي لاعب إسباني لكن هذا لم يكن يهم كثيراً فالنادي الملكي أنهى الشوط الأول متقدماً بهدف نظيف.

الشوط الثاني بدأ بتسديدة من رونالدو في الدقيقة 47 أنقذها أبياتي قبل أن تلوح فرصة خطيرة جداً للديافولو ميلان في الدقيقة 48 لمعادلة النتيجة بعد عرضية أخرجها بيبي بسذاجة شديدة بكعبه والحقيقة أنه هيأها لمن هو قادم ليطلقها في المرمى من على بعد 10 ياردات، لكن لم يكن هناك قادم من الميلان بل كان خضيرة الذي أبعد الكرة.

وقبل أن يخرج رونالدينيو في الدقيقة 58 وعلى وجهه علامات عدم الرضا كان جاتوسو يُظهر سبباً ربما يكون الأقوى في لعبه حتى الآن في التشكيل الأساسي للميلان بإنقاذه لهجمة 4 على 3 بعد أن ضغط على دي ماريا ثم أوزيل وأخرج الكرة لرمية تماس.

لكن من لم نذكر اسمه في تغيير رونالدينيو هو من صنع الفارق.. كان فيليبو إنزاجي الذي وقف يشاهد خطأ كارثي جديد من بيبي في الدقيقة 68 ليتيح الفرصة لإبراهيموفيتش للانطلاق بالكرة من الناحية اليسرى إلى داخل المنطقة ويلعبها ما بين العرضية واتجاه المرمى وهو ما خدع إيكر كاسياس الذي أخطأ هو الآخر في التقدير لتسقط الكرة من يده وتجد “بيبو” الذي أكملها في المرمى برأسه ليتلقى الريال هدفه الأول في المسابقة وليشتعل السان سيرو بهدف المخضرم الذي عادل أهداف راؤول وجيرد مولر الـ69 في المسابقات الأوروبية.

إنزاجي لم يكتفِ بالمعادلة بل دخل التاريخ من أوسع أبوابه في الدقيقة 78 بتسجيله للهدف الـ70 بعد أن تلقى تمريرة جينارو جاتوسو لينفرد بالمرمى ويضعها من تحت إيكر كاسياس في المرمى الخالي ليحرز هدف التقدم الذي أظهرت الإعادة التليفزيونية أن “متخصص الأبطال” كان متسللاً بوضوح وبفارق يتعدى الياردتين.

ووسط حالة من عدم التركيز لاحت أخيراً أول فرصة للريال من جديد في الدقيقة 84 بعد أن تهيأت الكرة لأوزيل على حدود المنطقة فسددها الألماني التركي لكنها كانت ضعيفة في يد أبياتي قبل أن يتمكن الحارس الأمين من التسديد لواحدة أخطر من أوزيل مرة أخرى بعد عرضية بيدرو ليون التي ارتدت من الدفاع للأرجنتيني على حدود المنطقة.

وبينما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الاخيرة توقع الجميع أن تنتهي بفوز الميلان في ظل عدم قدرة الريال على تهديد المرمى لكن تمريرة من البديل كريم بنزيما إلى البديل بيدرو ليون داخل المنطقة في الدقيقة 94 منحت الميرينجي هدف التعادل المستحق بعد أن سددها جناح خيتافي السابق -الذي كان مطلوباً في ميلان- لتخدع أبياتي بعد أن جاءت باتجاه قدميه لتسكن المرمى وسط حالة من ذهول الحضور الميلاني والفرحة غير العادية للإسبان لينتهي اللقاء بتعادل الفريقين 2/2.

جدير بالذكر أن اللقاء الثاني من المجموعة بين أوكسير الفرنسي وأياكس الهولندي قد انتهى بفوز الأول 2/1 ليحصد نقاطه الثلاثة الأولى فيما توقف رصيد الهولنديين عند 4 نقاط وفقدوا فرصة ذهبية لتجاوز ميلان واللعب على التعادل في سان سيرو.

{gallery}2010/11s/milan-real3-11{/gallery}

فيديو الهدف الأول لريال مدريد على فريق إي سي ميلان بالدقيقة 45 عن طريق اللاعب جونزالو هيجواين

 

هدف التعادل لإي سي ميلان على ريال مدريد 1-1 عن طريق اللاعب فيليب انزاغي

فيديو هدف التقدم لإي سي ميلان على ريال مدريد 2-1 عن طريق اللاعب فيليب انزاغي

فيديو الهدف الثاني لريال مدريد التعادل 2-2 على فريق إي سي ميلان بالدقيقة 94 عن طريق اللاعب بيدرو ليون