رواتب المراسلين ومحمد جميل عبد القادر وبلعيد ؟

عنانيات …. بقلم – منتصر العناني  رسالة مهمة  أوصلها رئيس الإتحاد العربي للصحافة الرياضية محمد جميل عبد القادر المتواجد في فلسطين والحريص لمتابعة  الصحافة الفلسطينية والذي شهد لها بالامتياز , في اللقاء التلفزيوني على شاشة فضائية فلسطين في البرنامج الرياضي الأسبوعي نبض الملاعب , والذي تحدث عن( دهشته) وصدمته اللامتوقعة  وزميله بالعيد عن الأجور التي يتقاضاها المراسلين الرياضيين الفلسطينيين وكانت صاعقة بالنسبة لهم مقارنة مع المراسلين في دول أخرى تمنح الصحف والمواقع الالكترونية لهم أجراً مميزاً كي تُعطي لهذا الصحفي القدرة على الانتماء للمهنة لا الهروب منها , ومما أثار دهشة عبد القادر عندما سمع من بعض المراسلين في فلسطين عن عدم تقاضيهم أي أجر لقاء دورهم الصحفي المبدع والنشط وأنه مجرد مراسل فقط ولا امتيازات ولا حتى مكافآت ,  وكان لفت نظري ولأول مرة بتاريخ صحافتنا الرياضية بعد المرحوم تيسير جابر هناك من يعلنها مدوية مطالباً بفك الظلم عن المراسلين ومنحهم أجراً لقاء ما يعملون ,مؤكداً ومطالباً الصحف والمواقع بضرورة منح المراسلين أجراً كأمر مهم في حياة الصحفي الرياضي , ولا يمكن لصحفي أن يقدم شيء دون أن يكون هناك مقابل وهذا حق طبيعي طالبنا فيه بالسابق ونلوح بت اليوم , ألا يكفي ما يلقاه هذا الصحفي من تعب ومعاناة حقيقية وخاصة الصحفي الفلسطيني ولا يجد من يشجعه ويقف أمامه في ظل ظروف صعبة يعتاشها وبرغم ذلك أثبت ذاته بحضارة وبإمكانات متواضعة مقارنة مع الصحفيين الرياضيين في دول أخرى ,قد أوفى محمد جميل عبد القادر  حق صحفيينا الرياضيين وطالب بحقوقهم الذي لم يتحدث عنه أحد وبجرأة عبد القادر وعلناً , لأنه أمرٌ حاصل كل ما يريدونه أن تصلهم الأخبار دون النظر لهذا المراسل الذي (يدفع من جيبه ) لقاء الخبر , وهنا أؤكد وأضم صوتي إلى صوت عبدا لقادر وكل الأصوات التي تنادي بضرورة أن تحفظ (حقوق الإعلامي الرياضي وأجره أولها ) من الصحف والمواقع والالتزام بتا , وهذا مر هام  في حياة الصحفي كي يحيى بكرامة ويعمل بحرص كبير ,

وهنا يجب إن نتوقف بجدية ووقفة حقيقية أمام هذه المطالب صيما وان هناك أجندة للإتحاد العربي للصحافة الرياضية في فلسطين في المستقبل القريب , أعتقد أن عبد القادر وبالعيد وضعوا يدهم على جرح الإعلاميين الرياضيين ولا يعلمون بأن هناك الأغلب منهم لا يتقاضى حتى (اغورة واحدة ) منذ سنوات طويلة , وهنا أطالب محمد جميل عبد القادر رئيس الإتحاد العربي للصحافة الرياضية أن تكون ضمن أجندته القادمة وضع مقترحات تنفيذية لمطالبة الصحف والمواقع باحترام الصحفيين واستيفاء حقوقهم , وأن تكون ورشة خاصة تتحدث عن هذا الموضوع تحت عنوان مقترح ( أجور الإعلاميين إلى أين ؟!!!),

قصة مطلوب الوقوف أمامها بجدية وضرورة التناغم الحقيقي لإعطاء المراسلين الرياضيين حقوقهم وهذا مطلب هام خاصة في ظل اقتصار ذلك على بعضهم وترك الأغلبية منهم دون أجور أو أجور مقتصرة بمزاج مرة يتقاضى ومرة لا , أعتقد آن الأوان أن نضع هذه النقطة التي تؤرق صحفيينا الرياضيين ونبشها لتكون حاضرة على مائدة الإتحاد العربي للصحافة الرياضية ووضع المقترحات اللازمة في ظل حرمان الصحفي الرياضي من أبسط حقوقه (الأجر )  , وأتمنى أن تؤخذ رسالة عبد القادر وبالعيد بالأهمية كون  الصحفي الرياضي الفلسطيني هو الوحيد من بين الصحفيين الرياضيين في الوطن العربي لا يتقاضى راتباً أو يتقاضى أجرا أو حتى مكافأة وهي مقتصر ة على بعض لا يذكروا , وأن نفتح هذه الصفحة حتى نضمن لهم حقوقهم التي هُدرت منذ زمن طويل , ويا ري تؤخذ مأخذ الجد يا محمد جميل عبد القادر ويا بالعيد مع الاحترام الكبير ؟؟؟؟