كيف غيرت مباريات الدوري لعبة التأهل في دوري الأبطال؟

تلفزيون الفجر الجديد- تنتظر جماهير كرة القدم مباريات يوم الثلاثاء والأربعاء في دوري الأبطال، حيث ستحسم الجولة الأخيرة من تصفيات دور المجموعات آخر الأسماء المنضمة إلى قائمة الـ 16 المتأهلين في البطولة الأهم في عالم أندية كرة القدم.

ولأن دوري أبطال أوروبا ليس بطولة منفصلة عن غيرها، فإن مباريات الدوري المحلي تؤثر بعض الأحيان بشكل مباشر على ما يحدث، وفي هذا التقرير نرصد أهم التغييرات التي قد تطرأ بسبب مباريات الدوري.


غياب أجويرو عن أهم مباراة
دقيقة ونصف فقط من اللعب أمام إيفرتون كانت كافية لجعل سيرجيو أجويرو يغيب لمدة شهر عن صفوف مانشستر سيتي حسب آخر التقارير الواردة من إنجلترا، وغياب أفضل لاعب في السيتزنز عن مواجهة ذئاب إيطاليا وفي ظل الإصابات والإيقافات التي يعاني منها النادي، بات روما المالك الأفضل لحظوظ التأهل عن المجموعة التي تضم بايرن ميونخ وسسكا موسكو أيضاً.


شالكه المستفيد من خسارة تشيلسي
يحتاج شالكه للفوز على ماريبور أولاً، ثم يتمنى من تشيلسي الفوز على سبورتنج لشبونة، وكان القلق في أروقة الألماني الأزرق من أن يدفع جوزيه مورينيو بتشكيلة احتياطية غير باحث عن الفوز، بسبب حسمه التأهل والصدارة، لكن التعادل أمام سندرلاند ثم الخسارة مع نيوكاسل غيرت قواعد اللعبة.

المدرب البرتغالي مضطر أن يهزم أبناء بلاده كي لا يضع ضغوطاً إعلامية سلبية على فريقه، ولو لعب الاحتياطيون وخسر تشيلسي فالتقارير ستربطه بالنتائج السيئة مؤخراً من دون رحمة، مما قد يجعل شالكه المستفيد الأول من خسارة تشيلسي بعد مانشستر سيتي الذي قلص الفارق مع القمة.

ليفربول لم يجد نفسه بعد
بعد التعادل السلبي الذي حققه ليفربول أمام سندرلاند، أهدر الفريق الأحمر فرصة تأكيد نهضته بعد تحقيق انتصارين على ستوك وليستر، وهذا يجعل الأجواء السلبية حول الفريق مستمرة، وهي خصم حقيقي حتى الآن للريدز بالإضافة إلى بازل المطلوب الفوز عليه.

الخصم السويسري المتخصص بهزيمة الإنجليز حقق 5 انتصارات متتالية في بطولة الدوري، وهو في طريقه للفوز باللقب هناك من جديد، مما يجعل مهمة الريدز حسب المؤشرات المحلية ليست سهلة.

 

بروسيا دورتموند أقرب للصدارة
قام يورجن كلوب بكل الخدع النفسية الممكنة كي يلهم لاعبيه للفوز على هوفنهايم، وهذا ما تحقق بصعوبة بالغة، انتصار رفع من المعنويات وجعل مهمة تحقيق نقطة واحدة على ملعبهم مع أندرلخت أكثر سهولة ليضمن الفريق الألماني الصدارة أمام ارسنال.

المعركة الكبرى .. زلاتان يعود وميسي يطير
عاد زلاتان إبراهيموفتش بقوة، سجل هدفين مميزين، أحدهما احتفل وهو يسجله والثاني كان صاروخاً، فرد خصمه وطارده من برشلونة ليونيل ميسي بهاتريك ممتع، فيه من العبقرية ما يكفي ليشعل معركة الصدارة الكبرى في الكامب نو.

يحتاج برشلونة للفوز كي ينهي المجموعة في المركز الأول، في حين أن سان جيرمان يواصل طريقه كفريق وحيد لم يخسر حتى الآن في البطولات الأوروبية الرئيسية، وفي حال حافظ على هذا السجل فإنه سيتصدر مجموعته.