المنتخب الوطني يرفع شعار “لا مستحيل في عالم الكرة” أمام اليابان غدا

تلفزيون الفجر الجديد | تتجه أنظار الجماهير الفلسطينية صباح غد الاثنين، صوب استاد انجري أستراليا في مدينة نيوكاسل، الذي يستضيف أول لقاءات منتخبنا الوطني في بطولة أمم آسيا، أمام منتخب اليابان.

وتأمل الجماهير من منتخبنا الوطني في لقائه التاريخي الصعب أمام حامل لقب النسخة الأخيرة من بطولة الأمم الآسيوية، منتخب اليابان، أن يظهر بصورة مشرفة تعكس مدى تطور الكرة الفلسطينية، وتأكيد قدرتها على مقارعة الكبار، رغم صعوبة المهمة.

وسيقام اللقاء في الساعة التاسعة من صباح يوم غد ضمن مباريات المجموعة الرابعة التي تضم أيضا منتخبي الأردن والعراق، وسيرفع لاعبو المنتخب شعار "لا مستحيل في عالم المستديرة"، رغم قوة المنافس الذي يضم في صفوفه العديد من اللاعبين المحترفين في قارة أوروبا، ومجيئه إلى أستراليا للحفاظ على اللقب في خزائنه، علمًا أن اليابان حامل الرقم القياسي في عدد الألقاب برصيد أربعة.

الفدائي أنهى استعداداته، مساء الأحد، بتدريب أخير على الملعب الرئيس وكان التركيز فيه على الجوانب التكتيكية بعد متابعته لمباريات ودية عديدة للمنتخب الياباني وتم رصد نقاط القوة ومكامن الضعف خلالها والتركيز عليها في الحصص التدريبية.

وتلقى منتخبنا الوطني دفعة معنوية بعد تأكيد مشاركة النجم الهداف أشرف نعمان عقب بعض التكهنات المتعلقة بغيابه عن مباراة اليابان بسبب البطاقات الصفراء، فيما لن يستطيع اللاعب أليكسس نصار المشاركة بسبب الإصابة.

الجالية الفلسطينية المتواجدة بكثرة في مدينة سيدني شدت الرحال صوب مدينة نيوكاسل لمؤازرة المنتخب والشد من أزر لاعبيه في أول مباراة بأول مشاركة ضمن النسخة 16 من البطولة التي انطلقت في هونج كونج عام 1956.

وخاض منتخبنا عددًا من اللقاءات الودية المهمة قبل انطلاق أمم آسيا، حقق خلالها أربعة انتصارات، كان آخرها  على فريق جوهر الماليزي، وخسر  أمام منتخب أوزباكستان القوي بهدف وحيد، كما خسر من منتخب السعودية بهدفين، وتعادل مع منتخب الصين في العاصمة بكين من دون أهداف.

وكان المنتخب الفلسطيني دخل مرحلة التحضير الأخيرة استعدادًا لمواجهة منتخب اليابان منذ أيام عدة، وانتقل من مدينة سيدني التي أقام بها لمدة عشرة أيام ولعب فيها مباراة ودية أمام "اف سي" الماليزي وفاز عليه بأربعة أهداف نظيفة، إلى مدينة نيوكاسل التي تستقبل المباراة الرسمية الأولى.

ويسود معسكر المنتخب حالة من التفاؤل في ظل حجم الاهتمام الكبير الذي تحظى به البعثة، وفي ظل التحضير الجيد للمنتخب قبل الوصول إلى أستراليا والوصول المبكر إلى بلاد الكنغارو.

واعتبر المدير الفني لمنتخبنا الوطني أحمد الحسن أن طموح الفدائي من مواجهة اليابان ينقسم لشقيّن: الظهور بمستوى مشرف يليق بتطور الكرة الفلسطينية، والرغبة في تحقيق إنجاز يتناسب مع تضحيات الشهداء والأسرى والجرحى، إضافة للشق الثاني المرتبط بالتأهل للدور الثاني.

وأشار إلى أن الفدائي أعد العدة للعب بكل ما يملك من إرادة وقتالية وقوة وتنظيم، مشددًا على أهمية اللعب بالروح الفدائية المعتادة التي تميز منتخبنا الوطني.

وأوضح الحسن أن "كل اللاعبين يواجهون صعوبات، كان من الصعب جدًا توحيد اللاعبين كلهم في مكان واحد حيث أن بعض اللاعبين احتاجوا الحصول على تصريح للسفر".

بدوره، أعرب المدير الفني للمنتخب الياباني المكسيكي خافيير اجيري، عن ثقته الكاملة في فريقه قبل مواجهة منتخب فلسطين.

وقال اجيري خلال مؤتمر صحافي: نحن الفريق حامل اللقب وواثقون في قدرتنا على الدفاع عن اللقب القاري، نحترم الفرق الأخرى  ولكننا حاملو اللقب وجاهزون للدفاع عن لقب كأس آسيا.

وتابع: نعرف أن منتخب فلسطين فاز بلقب كأس التحدي الآسيوي ونحترم ذلك، هذه مشاركتهم الأولى في مثل هذه البطولة الكبيرة، ونحن نعرف أنهم متعطشون للفوز، ويمتازون بالسرعة، خاصة في الهجمات المرتدة، وسنكون يقظين لهذا الأمر.

الرابط المختصر: