هيريرا يقود قطار مانشستر يونايتد لضرب حصون استون فيلا

تلفزيون الفجر الجديد – واصل فريق مانشستر يونايتد انطلاقته القوية بفوز مستحق على ضيفه أستون فيلا بهدفين مقابل هدف، في المباراة التي أقيمت بينهما مساء السبت، على ملعب "أولد ترافورد"، ضمن منافسات الجولة 31 من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

تقدم أندير هيريرا وواين روني بهدفين للمانيو في الدقيقتين 43 و79، وقلص الضيوف الفارق سريعاً بهدف عبر مهاجمه كريستيان بيتيكي في الدقيقة 80، قبل أن يؤكد أندير هيريرا الفوز بهدف ثالث في الدقيقة 93.

رفع الشياطين الحمر رصيدهم إلى 62 نقطة ليحتفظ بالمركز الثالث، قبل مواجهتين ناريتين أمام مانشستر سيتي وتشيلسي في الجولتين القادمتين، بينما تجمد رصيد أستون فيلا عند 26 نقطة ليبقى في منطقة الخطر، قابعاً في المركز السادس عشر برصيد 28 نقطة.

سيطر مانشستر يونايتد على اللقاء منذ بدايته، واعتمد لويس فان غال على انطلاقات الجناحين أنتونيو فالنسيا وآشلي يونج، وتحركات دالي بليند من الوسط، مع إعطاء تعليمات للثنائي مروان فيلايني وخوان ماتا لمساندة رأس الحربة الوحيد واين روني، إلا أن أصحاب الأرض وجدوا صعوبة بالغة في كسر الترسانة الدفاعية التي فرضها تيم شيرود المدير الفني لأستون فيلا.

وصلت نسبة استحواذ مانشستر على الكرة إلى 75%، ولكن الفرص الخطيرة لم تكن عديدة .. كل التسديدات ارتدت من أجساد المدافعين، قبل أن يخترق خوان ماتا من الجبهة اليسرى، ويمرر الكرة إلى أندير هيريرا ليضعها في الزاوية اليسرى، محرزاً التقدم لمانشستر قبل نهاية الشوط الأول بدقيقتين.

استسلم أستون فيلا للخسارة مبكراً، ولم يشكل ثنائي الهجوم جابرييل أجبونلاهور وكريستيان بينتيكي أي خطورة على مرمى دافيد دي خيا.

زادت فاعلية مانشستر الهجومية في الشوط الثاني، خاصة مع التبديلين الذين أجراهما لويس فان غال، بنزول دي ماريا مكان أشلي يونج وفالكاو مكان فيلايني الذي كاد يهز الشباك قبل استبداله، بينما لم يستغل المدرب الهولندي التغيير الثالث.

ووسط السيطرة ينطلق دي ماريا، ويلعب كرة عرضية إلى روني يمهدها لنفسه، ويسدد بقوة في المقص الأيمن، محرزاً واحد من أفضل الأهداف هذا الموسم، إلا أن فرحة جماهير مانشستر لم تدوم بهذا الهدف الرائع سوى ثواني، حيث قلص بينتيكي الفارق من ركلة ركنية استقبلها مهاجم أستون فيلا بتسديدة ضعيفة فشل دي خيا في الإمساك بها.

وقبل أن تلفظ المباراة أنفاسها الأخيرة، هجمة مرتدة لمانشستر ينطلق روني بالكرة، ويلعبها إلى خوان ماتا الذي صنعها إلى أندير هيريرا مسجلاً الهدف الثالث وتعزيز الفوز لأصحاب القميص الأحمر.