والد أجويرو يؤكد اعتداء جماهير تشيلي على أسرة ميسي

أكد والد مهاجم مانشستر سيتي الإنجليزي، الأرجنتيني سرخيو أجويرو، الثلاثاء قيام قطاع من الجماهير التشيلية بالاعتداء على أسرة مواطنه ليونيل ميسي خلال نهائي بطولة كوبا أمريكا 2015 في سانتياجو والذي خسره منتخب "التانجو" أمام "لاروخا" بركلات الترجيح.

وقال ليونيل ديل كاستيو، والد أجويرو: "كنت بجانبهم، لم نستطع الاستمتاع بأي شيء، أسرة ميسي عانت الأمرين، لقد اعتدوا على خورخي (ميسي) بالأعلام وتكفلت التشيليات بسب سيليا (والدته)".

وأوضح: "في وقت معين لم تحتمل السيدة كل ما كان يقال بحقها، لترد عليهم، قبل أن تتدخل الشرطة وتحملنا لأعلى، في مكان لم نستطع فيه رؤية أي شيء من الملعب، شاهدت الشوط الثاني عبر التلفاز، لهذا كنت أفضل جلوسي في المنزل".

وأضاف: "بالنسبة لعائلة ميسي فهم لم يتوقفوا عن إطلاق جميع أنواع السباب تجاههم، كانت مشكلة صعبة والحقيقة أننا تضايقنا كثيرا".

وبخصوص تصريحات زوجته أدريانا أجويرو التي دافعت عن منتخب الأرجنتين أمام الانتقادات، بكتابتها عبر شبكة انستاجرام: "كل اللاعبين على استعداد لدفع نصف ثرواتهم من أجل لقب والسير مرفوعي الرأس في هذا البلد"، قال: "لم أكن قد قرأته وانهالت علي المكالمات، قلت لها هذا أمر جيد وأنت أفرغت ما بجعبتك وقلت ما تريدين، هناك أشياء قد تحدث نتيجة سخونة الاحداث لكنها تهدأ بعد ذلك، لم يحدث شيء، الأمور كلها جيدة".

وأكد أخيرا أن سرخيو كان مستاءا للغاية، لكنه "دائما ما يقول إنه يرغب في مواصلة اللعب للمنتخب"، بحسب الوالد.