مانشستر يونايتد يظهر منسجمًا أكثر من أي وقت مضى منذ أول مبارياته هذا الموسم…

نجح مانشستر يونايتد في ضمان الترشح المُبكر إلى دور مجموعات دوري أبطال أوروبا من مباراة ذهاب الدور التأهيلي على ملعب أولد ترافورد أمام كلوب بروج البلجيكي، بتسجيله لثلاثة أهداف مقابل هدف. البداية كانت غاية في الغرابة بالنسبة لمانشستر يونايتد، ففي الدقيقة الثامنة حوّل متوسط الميدان الإنجليزي "مايكل كاريك" ركلة حرة غير مباشرة بالخطأ في مرمى الحارس الجديد للشياطين الحمر "سيرخيو روميرو".

لكن النجم الهولندي الواعد "ممفيس ديباي" اعاد الطمأنينة إلى مدرجات مسرح الأحلام بتسجيله لهدف التعادل في الدقيقة 13 بعد تلاعبه بثلاثة أو أربعة لاعبين على حدود منطقة جزاء الفريق البلجيكي قبل تسديده لكرة أرضية رائعة عانقت الزاوية اليسرى لمرمى الحارس "بروزيس" الذي قفز عليها دون جدوى.

وسيطر اليونايتد على المباراة بعد تمكنه من التعادل بفضل الانسجام والتناغم الأول من نوعه بين كل عناصره في الدفاع والوسط بقيادة مورجان شنايدرلين ويانوزاي وخوان ماتا وواين روني وديباي.

وتمكن أصحاب الضيافة من تهديد المرمى البلجيكي في ثلاث مناسبات مؤكدة لتسجيل هدف ثان لكن اللمسة الأخيرة الشيء الوحيد الذي افتقده كل من روني وديباي في انهاء الفرص التي لاحت لهما داخل المنطقة.

وحملت الدقيقة ال43 فرحة جديدة لأنصار اليونايتد حين تمكن ممفيس ديباي من تسجيل الهدف الثاني بتصويبة قوية بباطن قدمه اليمنى بعد تسلمه لتمريرة بينية ممتازة من لوك شو على الجهة اليسرى.

وفي انطلاقة الشوط الثاني أجرى لويس فان خال أول تغييراته بسحب مايكل كاريك من أجل اشراك "باستيان شفاينشتايجر" ليصبح أول لاعب ألماني يمثل مانشستر يونايتد في تاريخ دوري أبطال أوروبا.

ولعب باستيان دور بارز في تحضير الهجمات بشكل سليم من الخلف إلى الامام وضاعف من قوة خط وسط اليونايتد في عملية قطع الكرات دون ارتكاب أخطاء مع الخصم.

ومرر نجم بايرن ميونخ السابق كرة عرضية رائعة داخل المنطقة حولها واين روني بعقب القدم لتجد ممفيس ديباي الذي سددها بلمسة واحدة بتسرع كبير رغم انفراد التام بالمرمى وحصوله على مساحة مناسبة للاستلام والتسديد بهدوء أعصاب، لكن تسرعه أدى لخروج الكرة من قدمه بشكل سيء للغاية في المدرجات.

وواصل فان خال تحكمه في إيقاع اللعب بإجراء مزيدًا من التغييرات حيث أخرج يانوزاي ودفع بخافيير هيرنانديز في الدقيقة 71 لتنشيط الهجوم ومنح روني مساحات إضافية، لكنه لم يستطع فعل أي شيء في ظل تألق المدافعين عليه.

وتبع نزول هيرنانديز مشاركة البلجيكي "مروان فيلايني" في الدقيقة 84 عوضاً عن واين روني، ليتمكن ذو الأصل المغربي من إضافة الهدف الثالث برأسية نموذجية بعد تلقيه عرضية أرسلها ممفيس ديباي من على الجهة اليسرى بالقدم اليمنى، ليعزز هذا الهدف المتأخر من فرص اليونايتد لبلوغ المجموعات

الرابط المختصر: