تقرير: برشلونة يعاني دفاعيا ويفقد نسبة السيطرة امام فاليكانو

رغم الفوز الكبير الذي حققه برشلونة على ضيفه رايو فاليكانو بنتيجة 5-2 السبت ضمن منافسات الجولة الثامنة من الدوري الاسباني لكرة القدم، إلا أن المباراة التي احتضنها ملعب (كامب نو) باحت بكامل اسرارها حول "الهشاشة" الدفاعية التي يعاني منها النادي الكتالوني.

شباك برشلونة استقبلت 13 هدفا في 10 مباريات بمسابقتي الدوري الاسباني والتشامبيونزليغ بمعدل (1.3) هدف في المباراة الواحدة، وهو الامر الذي بات يقلق انصار برشلونة حول ضعف الخط الخلفي للفريق دون التعرض لاختبارات حقيقة امام فرق بحجم ريال مدريد وبايرن ميونيخ.

وفي سياق التقرير التالي، نطالع ابرز الامور التي كشفتها مباراة برشلونة امام رايو فاليكانو على النحو التالي:

هشاشة دفاعية

لو بادرت بسؤال احد مشجعي برشلونة حول امنيته التي يرغب بتحقيقها بعد انتهاء مباراة فريقه امام فاليكانو، لربما كانت اقتحام ارض الملعب للاعتداء على كامل مهرجي الخط الخلفي واقصد هنا المدافعون، حيث ان بيكيه وماثيو لاعبان لا يرتقيان لحمل قميص بحجم برشلونة في حين كان البرازيلي الفيس والاسباني جوردي البا خارج نطاق الخدمة، وتعرض مرمى الحارس التشيلي كلاوديو بارفو للكثير من التهديدات بسبب الدفاع الهش، لذلك يتوجب على انريكي معالجة العيوب الدفاعية خوفا من التعرض لانتكاسة جديدة على غرار ما حدث امام سيلتا فيغو واشبيلية في الليغا، خلال الاستحقاقات المقبلة.

عام 2013 يعيد نفسه وبرشلونة يفقد السيطرة

بعد ان تمكن رايو فالكيانو عام 2013 من كسر سيطرة برشلونة على الكرة لأول مرة منذ عام 2008، ها هو يعود مجددا في مباراته السبت ويفقده نسبة السيطرة على الكرة رغم فوزه بخماسية، حيث بلغت نسبة السيطرة للاعبي رايو فاليكانو على الكرة 55.2% مقابل 44.8% لبرشلونة، وهو الامر الذي يبرهن على افضلية الفريق الضيف رغم خروجه خاسرا من موقعة (كامب نو)، وفي ظل غياب انييستا عن المباراة بداعي الاصابة وتشافي، الذي اكتفى بالانجازات مع برشلونة وفضل خوض تجربة احترافية في الملاعب القطرية من بوابة السد، افتقد برشلونة إلى ابرز اسلحته على المستطيل الاخضر.

هجوم برشلونة لا يموت بغياب ميسي 

تمكن المهاجم البرازيلي نيمار دا سيلفا من تسجيل 4 اهداف (سوبر هاتريك) في مباراة فريقه السبت امام فاليكانو، مبرهنا على مدى النجاعة الهجومية لضلعي المثلث الهجومي للنادي الكتالوني بغياب الارجنتيني ليونيل ميسي، ثم استعرض لويس سواريز وحشيته الهجومية واختتم مهرجان اهداف برشلونة بصناعة من "الاستثنائي" نيمار، الذي يثبت يوما بعد يوم أنه عنصر فعال في التركيبة الهجومية لبرشلونة. وبلغة الارقام نجد أن (ام اس ان) برشلونة سجل 102 هدف في العام الحالي 2015، تناوب على تسجيلها كل من (ميسي 41 هدفا ونيمار 33 هدفا وسواريز 28 هدفا).

طريقة لعب مكشوفة 

ربما يتعين على المدرب الاسباني لويس انريكي أن يجد طريقة لعب جديدة، بعيدا عن فنون (التيكي تاكا) التي لا يجيدها أو ربما افتقدت إلى بعض العناصر الاساسية كتشافي وفابريغاس وبيدرو وتياغو الكانتارا للاحتراف مع اندية جديدة وانييستا للاصابة، حيث اصبح العديد من مدربي الفرق يطالبوا اللاعبون بالضغط على برشلونة من ملعبه وعدم اعطائهم الوقت الكافي والمساحات الواسعة لبناء الهجمات عبر اسلوب التمرير القصير (تيكي تاكا)، كما يعاب على لاعبي برشلونة، بطل الثلاثية التاريخية الموسم الماضي، ارتباكهم الشديد لدى اندفاع لاعبي الخصم إلى ملعبهم من أجل افتكاك الكرة، فتجد البعض تارة يلجأ إلى الحارس وتارة اخرى إلى تشتيت الكرة بدون اي تركيز، وكأن شبح الكرة بات يخيف اللاعبون. 

برشلونة يعاني في الموسم الحالي بقيادة انريكي، والاخير بدأ يفكر بوظيفة جديدة تتمثل بخلافة ديل بوسكي مع المنتخب الاسباني عقب انتهاء منافسات يورو 2016 بفرنسا، فهل يسقط انريكي تحت مقصلة الاقالة أم يتخلص من الضغوطات ويقود سفينة برشلونة الغارقة إلى بر الامان؟.