بليجريني ينفي فقدانه السيطرة على لاعبي مانشستر سيتي

قال مانويل بليجريني مدرب مانشستر سيتي أمس الأحد، إنه لا يفقد السيطرة على لاعبيه رغم الاحباط المتزايد منذ الإعلان عن رحيله في نهاية الموسم.

وكانت الهزيمة 1-صفر أمام مانشستر يونايتد بالدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم هي الخسارة الخامسة لسيتي في 10 مباريات بجميع المسابقات، وتركت بليجريني الهادئ في المعتاد غاضبا عند سؤاله عن أسباب التعثر.

ولم تبدد الهزيمة فقط آمال سيتي عمليا في احراز اللقب لكنها أيضا تهدد مكان الفريق في دوري أبطال أوروبا الموسم القادم.

ويتقدم سيتي صاحب المركز الرابع بنقطة واحدة على مانشستر يونايتد ووست هام يونايتد.

وأدى ذلك إلى تكهنات بأن الأنباء التي أعلنت في بداية فبرايرشباط بأن بيب جوارديولا مدرب بايرن ميونيخ سيتولى المسؤولية خلفا للتشيلي بليجريني في نهاية الموسم، أثرت على رغبة اللاعبين في اللعب من أجل مدربهم.

لكن بليجريني قال للصحفيين بعد الهزيمة أمس الأحد :"لا أعتقد أنني أفقد السيطرة. سلوك الفريق اليوم يعكس اشتراكهم جميعا في ما نرغب فيه."

وأضاف "إنها ليست أفضل طريقة لانهاء الموسم لكني أكرر أنني سعيد بسلوك الفريق. كل اللاعبين يتحلون بالتركيز هذا الموسم ويرغبون في انهاء الموسم في أقرب نقطة ممكنة لقمة الترتيب."

لكن مستوى بطل 2014 يتراجع بشكل مثير للقلق، وربما يكون هو الفريق الانجليزي الوحيد في دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا كما فاز بكأس رابطة المحترفين لكنه حصل على 4 نقاط فقط من 18 في اخر ست مباريات بالدوري.

ورصيد سيتي البالغ 51 نقطة من 30 مباراة في الدوري هو الأقل له في خمسة مواسم لكن بليجريني لم يكن في مزاج يسمح له بتفسير تراجع فريقه.

وقال "كل موسم مختلف. أعتقد أننا نتحدث عن مباراة اليوم. لا يمكنني التفسير. لديكم الحق في توجيه أي سؤال ولدي الحق في الاجابة عما أريده".

وأتم "لست سعيدا بالأداء لكني لا أعتقد أننا نستحق الهزيمة. سيطرنا على المباراة. أتيحت لنا 26 فرصة. أهدرنا فرصا حقيقية للتسجيل."