غزة: 86 حالة وفاة خلال عام بسبب حوادث المرور

تلفزيون الفجر الجديد- قال مدير عام الإدارة العامة لشرطة المرور بغزة، العقيد عائد حمادة، إن هناك ارتفاعًا ملحوظًا في نسبة الحوادث المرورية خلال العام الماضي والربع الأول من العام الجاري مقارنة بالأعوام الماضية، أدى للتشديد في الإجراءات خلال الفترة الماضية.

وبين حمادة في تصريحات نشرتها وزارة الداخلية بغزة، أنه خلال العام الماضي أدت الحوادث إلى وفاة (86) شخصاً جُلهم من الشباب والأطفال، وإصابة العشرات منهم أكثر من (180) حالة موت سريري وإصابات بتر تسببت بعاهات مستديمة للمصابين.

وشهد قطاع غزة خلال الربع الأول من العام الجاري وقوع ألف حادث مروري تسببت بوقوع (15) حالة وفاة و26 إصابة خطرة، وهذه النسبة الأعلى خلال السنوات الخمس الأخيرة.

وتمثلت أسباب تلك الحوادث – بحسب إحصائية مكتب الحوادث – في السرعة الزائدة من قبل السائقين والاستهتار وعدم المبالاة، إلى جانب القيادة دون رخصة سياقة، والتجاوز الخاطئ، والدخول في طرق معاكسة، فضلاً عن التحميل الزائد لحافلات نقل أطفال الروضات والمدارس، ومركبات "التكتك" التي تنقل أحمالاً زائدة.

وأوضح حمادة أن إجراءات ضبط السلوكيات على الطريق التي تتخذها إدارته في محافظات القطاع هي إجراءات روتينية معتادة وفق القانون. لافتًا إلى أن شرطة المرور لا تقوم بحملات مرورية جديدة، إنما تتخذ الإجراءات اللازمة لضبط السلوكيات الخاطئة من قبل السائقين وبسط القانون وتسهيل حركة المركبات والمواطنين على الطرق.

وطالب حمادة بوقفة جادة من قبل الإدارة العامة لشرطة المرور من أجل الوقوف على أسباب تلك الحوادث ومعالجتها والعمل على الحد منها؛ لأن الحفاظ على أرواح المواطنين والسائقين مسئولية كبيرة تقع على عاتق الجهات المسئولة بالدرجة الأولى". وفق قوله.

وأشار إلى أنه تم بدء العمل بمنظومة الرادار لمراقبة السرعة الزائدة من قبل السائقين، خاصة في الشارعين الرئيسيين على امتداد قطاع غزة شرقاً وغرباً وهما (صلاح الدين والرشيد)، حيث تم رصد الكثير من الحالات التي يتجاوز فيها السائقون السرعة المسموح بها".