“إسرائيل” تهاجم “اليونسكو” بسبب وثيقة تنفي علاقة اليهود بالأقصى

تلفزيون الفجر الجديد- هاجم رئيس حكومة الاحتلال بينامين نتنياهو منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو) مساء أمس السبت، لقولها إن اليهود ليس لهم صلة بالمسجد الأقصى.

وقال نتنياهو في بيان إن منظمة اليونيسكو "تتجاهل" ما زعم أنها "علاقة تاريخية فريدة من نوعها تربط الديانة اليهودية بجبل الهيكل (المسمى اليهودي للأقصى)"، مدعيا أن الهيكلين الأول والثاني شيّدا لمدة ألف سنة هناك وأن كل يهود العالم صلوا في المسجد خلال آلاف السنين، حسب قوله.

وكان المجلس التنفيذي لمنظمة اليونيسكو اجتمع يوم الجمعة في باريس، ومرر وثيقة لا تعترف بأي علاقة لليهود في المسجد الأقصى.

وورد في نص القرار اعتماد تسمية المسجد الأقصى فقط على الموقع، نظرا للإيمان بأنه المكان الذي صعد منه النبي الكريم محمد عليه الصلاة والسلام إلى السماء، كما أدانت أيضا الإجراءات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين في القدس الشرقية.

وقال نتنياهو، الذي كثيرا ما يتهم الأمم المتحدة بالانحياز ضد إسرائيل، إن "هذا قرار سخيف آخر تعتمده الأمم المتحدة"، مضيفا أن الهيئة العالمية "تعيد كتابة جزء أساسي من تاريخ البشرية، وهي تبرهن مرة أخرى أنه لا يوجد هناك مستوى أدنى لن تنخفض إليه".

من جانبه، قال سفير إسرائيل لدى منظمة اليونيسكو، كارمل شاما، في بيان عقب نشر القرار إنه بغض النظر عن قرار اليونيسكو، فإن "القدس سوف تبقى دائما كجزء من عاصمة إسرائيل والشعب اليهودي".