فصائل المقاومة تبارك عملية القدس

تلفزيون الفجر الجديد | باركت فصائل المقاومة الفلسطينية مساء اليوم الاثنين عملية القدس التي وقعت في حافلة "إسرائيلية" على خط 12 الواصل بين مدينتي القدس والخليل المحتلتين، و أسفرت عن وقوع عشرات الاصابات في صفوف المستوطنين.

و من ناحيتها اعتبرت حركة الجهاد الاسلامي العملية بأنها رسالة تأكيد على استمرار الانتفاضة .

و أشارت الحركة الى ان العملية تدلل على حيوية المقاومة كخيار متجذر في العقل والوجدان الفلسطيني .

و من جهتها باركت حركة حماس العملية، و اعتبرتها رد فعل طبيعي على الجرائم الإسرائيلية وخاصة الإعدامات الميدانية وتدنيس المسجد الأقصى.

بدورها حملت الجبهة الديمقراطية حكومة نتنياهو المسؤولية عن عمليه القدس نتيجة ارهابها المنظم ضد شعبنا من اﻻعدمات للاستيطان والتهويد واﻻعتقاﻻت.

وباركت كتائب الأقصى "لواء العامودي" الجناح العسكري لحركة فتح، العملية الفدائية التي وقعت اليوم الاثنين في مدينة القدس، مؤكدةً على أن هذه العملية رداً طبيعياً على جرائم الاحتلال المتواصلة، و دلالة واضحة على تلبية نداء أحرار الكتائب لندائها بتنفيذ العمليات الاستشهادية كخيار وحيد للرد على جرائم الاحتلال المتواصلة في الضفة وغزة والقدس.

ودعت الكتائب في بيان وصل "وطن للانباء" نسخة منه، مقاتليها في الضفة والقدس، إلى خوض المعارك بكافة الوسائل المتاحة، مطالبةً عناصرها بالنفير في كافة نقاط التماس والعمليات المباشرة التي ستجعل من المستوطنين في أرض فلسطين تحت مرمي بنادق الكتائب أينما تواجدو.
وأكدت الكتائب على أن هذه العملية، تشير إلى تمسك شعبنا بخيار الكفاح المسلح لمواجهة الاحتلال بكافة الأدوات والوسائل حتى يندحر عن فلسطين خاسئاً.

واعتبرت حركة الصابرين العملية البطولية التي وقعت في مدينة القدس المحتلة نصراً لفلسطين، وتؤكد أن العملية جاءت في سياقها الطبيعي للرد على جرائم المحتل الصهيوني المستمرة ضد شعبنا في أرجاء الوطن المحتل، وتأكيداً على استمرارية العمل المقاوم وحيوية شعبنا وانتفاضته الباسلة، وسقوط التنسيق الأمني أمام صمود أبناء شعبنا ومقاوميه وإصرارهم على مقاومة المحتل بكل الوسائل الممكنة.