الكشف عن تنظيم يهودي إرهابي استهدف المواطنين قرب رام الله

تلفزيون الفجر الجديد- أعلنت المتحدثة باسم شرطة الاحتلال لوبا السمري، اكتشاف تنظيم يهودي إرهابي نفذ عدة عمليات واعتداءات على الفلسطينيين شمال غربي رام الله.

وقالت السمري في بيان صحفي الأربعاء، إنه تم السماح بالنشر حول تمكن الشرطة وجهاز "الشاباك" بالكشف عن تنظيم يهودي إرهابي استهدف فلسطينيين في منطقة بيتللو والمزرعة القبلية.

وأوضحت أن عدداً من العمليات الإرهابية التي استهدفت الفلسطينيين عام 2015 بالمنطقة، أدت لترجيح المحققين أن من يقف وراءها تنظيم يهودي إرهابي، حيث شرع طاقم التحقيق في إلقاء القبض على المشتبه بهم بالانتماء للتنظيم بينهم قاصراً (17 عاماً) وجندي إسرائيلي ومستوطن، واعترف كثير من أعضاء التنظيم بالاعتداء على فلسطينيين وممتلكاتهم بصورة ممنهجة ومقصودة ومخطط لها.

وقالت السمري إن "من بين العمليات الارهابيه التي تم الكشف عنها خلال التحقيق كانت الاعتداء على فلاح فلسطيني بالعصي والغاز المسيل للدموع مبرحا اخر شهر يونيو 2015 , والقاء زجاجات حارقه اتجاه منزل فلسطيني مأهول بالمزرعه القبليه بينما اهله نيام يوم 30 نوفمبر 2015 مع انزلاق احداها خارج النافذه وبالتالي اشتعلت خارجا وكذلك تم الخط على الجدران هناك عبارات معاديه بالعبريه شملت (انتقام ، الموت للعرب استيقظو ايها اليهود)".

وكذلك تم لاحقا القاء قنبلة غاز عسكريه اتجاه منزل فلسطيني مأهول في قرية بيتللو مع خط كتابات على الجدران هناك شملت " انتقام ، سلامات من معتقلي تسيون"، إضافة لقيام اعضاء التنظيم بحرق 3 مركبات تعود لفلسطينيين في بيتللو خلال العام الماضي.

وأكدت السمري أنه تم الكشف من خلال التحقيقات عن وجود علاقات وطيده ما بين اعضاء التنظيم مستوطنة "نحليئيل" وتنظيم " تمرد " اليهودي المتطرف وكشف عنه سابقا من خلال ايدولوجيه ومعتقدات يمينيه متطرفه راسخه معاديه مشتركه استهدفت الحاق الاذى بحياة وسلامة الفلسطينيين وكذلك تم الكشف خلال التحقيقات عن علاقات ما بين اعظاء تنظيم مستوطنة "نحليئيل" وشبيبة الهضاب المتطرف.