الاحتلال يعتدي بالضرب المبرّح على 4 مقدسيين في “إيلات”

تلفزيون الفجر الجديد- اعتدى جنود الاحتلال بعد منتصف الليلة الماضية على أربعة شبان مقدسيين بالضرب عند مدخل مدينة أم الرشراش المحتلة "إيلات" جنوب فلسطين.

وأوقف جنود الاحتلال مركبة الشبان الخاصة على الحاجز المقام عند مدخل المدينة، وبعد تحرير هوياتهم تم اقتيادهم إلى غرفة خاصة واعتدي عليهم بالضرب، والشبان هم نور الشلبي (18 عامًا)، محمد الدقاق (22 عامًا)، أنس مزيد (20عامًا)، وعبد الكريم النتشة (22 عامًا).

وقال الشبان إن جنود الاحتلال اقتادوهم لغرفة خاصة بالقرب من الحاجز بشكل منفرد، وتم تفتيش الشابين الدقاق والشلبي بشكل عارٍ، كما تم تفتيش الشابين الآخرين جسديًا.

وأضافوا أنه خلال تواجدهم بالغرفة حاصرهم أربعة جنود واعتدوا عليهم بالضرب والدفع، إضافة إلى توجيه الشتائم والألفاظ النابية لهم، حيث يقول الجنود لهم "تقومون بإلقاء الحجارة بالقدس؟؟ لماذا أنتم هنا؟؟ وماذا تريدون أن تفعلوا؟؟".

وأشاروا إلى أن جنود الاحتلال وبعد تفتيشهم اقتادوا الشلبي مجددًا الى الغرفة، وخلال ذلك سمع أصوات صراخ وأصوات الجنود، وفجأة ألقي الشلبي وهو فاقد الوعي خارج الغرفة، وتم استدعاء سيارة إسعاف ونقل إلى المستشفى لتلقي العلاج، فيما ادعى الجنود أنه أصيب بإغماء خلال محاولة تفتيشه فقط، رغم ظهور علامات الاعتداء واضحة على كافة أنحاء جسده.

وأوضح الشبان أن الجنود أشهروا السلاح عليهم، كما هددوا الشلبي بإطلاق النار عليه خلال تواجده داخل الغرفة بمفرده، لافتين إلى أنهم فتشوا مركبتهم بشكل دقيق جدًا، حيث استمرت عملية الاحتجاز والتفتيش والضرب لمدة ساعتين.