هنية: حماس لن تتنازل عن مطلب إقامة ميناء بحري في غزة

أكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية، اليوم الجمعة، أن حركته لن تتنازل عن مطلب إقامة ميناء بحري في قطاع غزة.

وقال هنية خلال خطبة الجمعة في أحد مساجد غزة، إن إقامة ميناء بحري في غزة "أمل الشعب الفلسطيني ومطلبه العادل الذي يتمسك به من أجل كسر الحصار عن غزة، ولذلك لا تنازل عن هذا المطلب".

وجاء مطلب هنية وسط حديث عن قرب ابرام اتفاق بين إسرائيل وتركيا لتطبيع العلاقات بينهما يشمل، حسب وسائل إعلام إسرائيلية، تنازل أنقرة عن مطلب رفع الحصار عن قطاع غزة مقابل منحها صفة خاصة في كل ما يتعلق بالقطاع، وذلك على غرار مصر بحيث ستسعى قدما في مشاريع تنموية وإنسانية في القطاع.

وشدد هنية على أن تحقيق إقامة ميناء غزة "يعني الوفاء لدماء ضحايا سفينة (مرمرة) التركية (الذين قتلوا على يد القوات الإسرائيلية) وأسطول الحرية عندما تحركوا كعاصفة بشرية في عرض البحر من أجل كسر الحصار عن غزة عام".

وحذر القيادي في حماس، من أن استمرار حصار غزة "استمرار للثورة والمقاومة والصمود"، معتبرا أن غزة اليوم "على أعتاب مرحلة جديدة في مواجهة الحصار مدعومة فلسطينيا وعربيا وإسلامية ومن كل احرار العالم".

واعتبر هنية، أن إقامة ميناء في غزة تتواصل من خلاله مع العالم الخارجي "لن يكون بديلا عن المعابر القائمة، ولا بديلا عن معبر رفح مع مصر المنفذ البري الوحيد لكنه الحق الأصيل لهذا الشعب ولغزة".

كما أكد أن "لا خوف على غزة ولا خوف من غزة، وهي لن تقيم وحدها دولة ولا إمارة ولا دولة فلسطينية"، مبديا رغبة حماس المستمرة في إنهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي.

وكان مصدر سياسي إسرائيلي كبير أكد في وقت سابق أن الفجوات في محادثات المصالحة بين تركيا وإسرائيل "قد تقلصت" وذلك بعد تقارير إعلامية عن قرب إعلان اتفاق بينهما.