ترامب يشكل فريقا للمفاوضات بين الفلسطينيين والاسرائيليين

تلفزيون الفجر الجديد | علمت "القدس" الأربعاء من مصدر مطلع أن الرئيس ألأميركي ترامب شكل لجنة برئاسة مبعوثه للمفاوضات الدولية، جيسون غرينبلات، (وإشراف صهره جاريد كوشنر) تتكون من عشرة أفراد "تنكب حالياً على تنقيح نقاط محددة لبحثها مع الوفد الفلسطيني رفيع المستوى الذي سيصل (العاصمة الأميركية) واشنطن نهاية هذا الأسبوع برئاسة المفاوض الفلسطيني صائب عريقات ومسؤول الأمن ماجد فرج".

يشار إلى أن السلطة الفلسطينية أعلنت الأحد الماضي عن استعداد الفريق الفلسطيني للسفر إلى واشنطن بصدد "التحضير لزيارة الرئيس محمود عباس".

ويقول المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه لـ"لقدس" أن "زيارة الرئيس الفلسطيني عباس ستتم في منتصف شهر أيار المقبل، وأن الرئيس ترامب قطع شوطا طويلاً نحو استيعاب خبايا هذه القضية المعقدة بعد انخراطه المباشر عبر مبعوثه الخاص غريببلات ولقاءاته المكثفة أولاً مع رئيس الوزراء (بنيامين) نتنياهو في شهر شباط الماضي، ومن ثم الأسبوع الماضي مع زعماء مصر والأردن اللذان أكدا له أهمية التقدم نحو السلام في الشرق الأوسط كأولوية لاسترجاع الاستتباب في المنطقة".

ويفيد المصدر أن "(جيسون)غرينبلات يتولى المهمة الأكثر صعوبة على الأرجح في مجال السياسة الخارجية الأميركية، وهي محاولة إقناع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بالعودة إلى طاولة المفاوضات مع طمأنة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بأن واشنطن ستراعي مصالح إسرائيل الحيوية كما لم تفعل أي إدارة سابقة".

إلا أن الخبراء في واشنطن يعتقدون أن فرص نجاح إدارة ترامب في القيام بذلك "غير موجودة تقريباً"، بحسب قول أرون ميلير ، نائب رئيس معهد ويلسون للأبحاث حالياً والذي عمل لسنوات طويلة أبان إدارة بيل كلينتون في تسعينات القرن الماضي كأحد أهم أعضاء الوفد الأميركي لمفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية.

ويقول "لن تكون مهمة جيسون غرينبلات بالمهمة اليسيرة ، إلا أنه بالنسبة لأولئك الذين ما زالوا يعتقدون أن حل الدولتين هو الصيغة الوحيدة التي من شأنها أن تضمن الأمن والسلام وتقرير المصير للإسرائيليين والفلسطينيين، تعد اجتماعات غرينبلات المتعددة مع دبلوماسيين إسرائيليين وفلسطينيين على مدى الأسبوعين الماضيين علامة مبشرة على جدية إدارة ترامب في هذا المسعى".

ويقول المصدر "لقد اكتشف فريق ترامب الذي بدأ يكرس اهتمامه لإعادة مفاوضات السلام الإسرائيلية الفلسطينية مدى السرعة التي ترتطم بها في التعامل مع قضايا الصراع الإسرائيلي الفلسطيني سواء النشاط الاستيطان، أو إصرار الفلسطينيين على الاستمرار في التحريض، أو ربما العقبة بشأن مفاوضات السلام في الشرق الأوسط وهي أن هناك انعدام في الثقة بين رئيس وزراء إسرائيل نتنياهو ورئيس السلطة ولا يتفقان مع بعضهما البعض في أي قضية ، ومن ثم سرعان ما اكتشف هذا الفريق (فريق ترامب) أن أي محاولة متعجلة لإجراء محادثات بينهما ستبوء بالفشل وستعرقل عملية السلام".

يشار إلى أن غرينبلات اتبع نهج تداولي، حيث عقد مباحثات في إسرائيل والأراضي الفلسطينية وواشنطن وعلى هامش قمة جامعة الدول العربية قبل أسبوعين ، وسعى لمعرفة ما تسعى أطراف الصراع للحصول عليه في أي اتفاق وما إذا كانت هناك أرضية مشتركة كافية لتدشين عملية تفاوض رسمية.

ولا يعتقد ميلير أن إدارة ترامب ستكون أكثر نجاحاً من إدارة بيل كلينتون أو جورج دبليو بوش أو باراك أوباما، حيث سرعان ما تتطور محادثات السلام في الشرق الأوسط إلى إثارة الكثير من المتاعب للدبلوماسيين والسياسيين الأميركيين بما يجبرهم على "التوقف الكامل بسبب الإحباط في إنجاز أي تقدم".