أبو مرزوق: نجاح المصالحة بحاجة لتطبيق ما وقعت عليه “فتح”

تلفزيون الفجر الجديد | أكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" موسى أبو مرزوق، أن المصالحة الفلسطينية لا تحتاج إلى حوارات إضافية مع حركة فتح.

وقال أبو مرزوق في تصريحات صحفية، الأربعاء، إن مركزية حركة فتح تعرف عنوان المصالحة، واستخدام الإعلام للتحريض والتعبئة الخاطئة لا ينطلي على أحد، مبيناً أن وفد حركة فتح لا يحتاج إلى استئذان لزيارة قطاع غزة، "فهم يتنقلون داخل وطنهم كما يشاؤون".

وتابع: "لن تُجدي لغة التهديدات. نجاح المصالحة بحاجة إلى تطبيق ما وقعت عليه حركة فتح، وقيام الحكومة بالتزاماتها كافة نحو قطاع غزة، وإنهاء كل أشكال التمييز ضده، والتي كان آخر مظاهره خصم 30% من رواتب موظفي قطاع غزة".

وحول مطالبة عباس بإلغاء اللجنة الإدارية، أكد أبو مرزوق أهمية اللجنة المشكلة سابقاً لخدمة شعبنا في ظل غياب حكومة رامي الحمدالله وعدم القيام بمسؤولياتها، مبيناً أن اللجنة ستُحل تلقائياً فور قيام الحكومة بالتزاماتها وواجباتها تجاه أهل قطاع غزة.

وتابع "هم يعلمون أن هناك إدارة سابقة برئاسة المهندس أبو شكري الظاظا والمسألة ليست جديدة وتم استبدال اللجنة بلجنة إدارية أخرى وبرئيس آخر".

ورفض أبو مرزوق عقد اجتماع المجلس الوطني في رام الله تحت سلطة الاحتلال وفي ظل غياب الكثير، مبيناً أنه تم التوافق في بيروت في لقاء جمع فصائل اللجنة التنفيذية وأعضائها وهيئة المجلس الوطني أن يكون اللقاء وحدويا وجامعا لكل مكونات الشعب الفلسطيني، وأن يعقد في الخارج.

وشدد أبو مرزوق على أن العديد من الدول رحبت باستضافة اجتماع المجلس الوطني، داعياً أبو مازن لاتخاذ الخطوات الضرورية لعقد مؤتمر وطني جديد في الخارج.