ليبرمان: دعوا الأسرى يجوعون حتى الموت

تلفزيون الفجر الجديد | اقترح وزير حرب الاحتلال "أفيغدور ليبرمان" تبني سياسة رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارغريت تاتشر في التعامل مع الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام، والتي مفادها عدم مفاوضة الأسرى، وتركهم يستمرون في إضرابهم المفتوح حتى ولو وصل الأمر إلى استشهادهم.

وذكر ليبرمان في "بوست" نشره اليوم "الثلاثاء" على صفحته الخاصة على موقع فيسبوك "فيما يتعلق بالمضربين عن الطعام اقترح تبني سياسة مارغريت تاتشر".

ويشير إلى أن الطريقة التي تعاملت بها مارغريت تاتشر مع إضراب قادة ومناضلي الجيش الجمهوري الايرلندي عن الطعام عام 1981، حيث رفضت التفاوض معهم مطلقًا ما أدى إلى وفاة عشرة منهم، كان أولهم المناضل الايرلندي الشهير Bobby Sands الذي توفي داخل السجن البريطاني عن 27 عامًا بعد إضراب عن الطعام استمر 66 يومًا امتنع فيها عن تناول أي طعام.

من جهته، قال وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان، اليوم الثلاثاء، إنه لن يتم التفاوض مع الأسرى الفلسطينيين، الذين بدأوا أمس، إضرابًا عن الطعام، للمطالبة بتحسين أوضاعهم الحياتية داخل السجون الإسرائيلية.

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرنوت" الإسرائيلية عن أردان قوله إنه "من الأهمية بمكان أن لا نخضع لمطالب المعتقلين المضربين، لأن الاستسلام لمطالبهم سيضر بقدراتنا على التحكم بظروفهم الحياتية".

وأشارت الصحيفة إلى أن أردان طلب من وزارة الصحة الإسرائيلية إعداد مستشفيات ميدانية لعلاج المصابين من بين الأسرى الفلسطينيين المضربين.

وأضاف أنه "سيتم تغذية الأسرى، الذين قد يكون هناك خطر على حياتهم بسبب الإضراب، بشكل قسري، وفقًا لقانون أُقر في الكنيست (البرلمان) العام 2015، وأيدته المحكمة العليا العام الماضي".

ويتيح القانون "تغذية الأسرى الفلسطينيين قسرًا في حال الخطر على حياتهم"، فيما يراه الجانب الفلسطيني "سياسة إعدام للأسير كونه يستخدم التغذية العنيفة لشخص لا يريدها".