ملك الأردن: ترك القدس دون حل كارثة

تلفزيون الفجر الجديد | أكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني أهمية تحقيق تسوية للقضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين، محذرا من أن ترك قضية القدس دون حل "سيكون له نتائج كارثية".

جاء ذلك في كلمته خلال القمة العربية الإسلامية الأمريكية، التي انعقدت اليوم الأحد، في العاصمة السعودية الرياض بمشاركة الرئيس دونالد ترامب والعشرات القادة من الدول العربية والإسلامية.

وقال عاهل الأردن إن هناك "تحدي تحقيق تسوية للقضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين بما ينهي النزاع ويضمن السلام".

وأعرب عن تأييده لأي جهود سيبذلها ترامب في تحقيق السلام، وقال: "وسنقف معك وشركاء لك".

وحذر عاهل الأردن من أن "القدس هي لأساس التعايش والسلام بين الاديان التوحيدية الثلاثة وترك القضية دون حل سيكون له آثار كارثية".

وشدد على أن "حماية مدينة القدس يجب أن يكون لها الأولوية".

وفيما يتعلق بمكافحة الارهاب، قال الملك عبدالله: "علينا جميعا أن نقف صفا واحد لمواجهة خطر الارهاب والتطرف".

وبين أن مكافحته "يتطلب عمل منسق نستثمر فيه قوانا".

وقال إن "الجماعات الارهابية تتبنى أيدلوجية دينية مزيفة"، واصفاً تلك الجماعات بأنهم "خوارج لا يمثلون الإسلام".