الوضع في بريطانيا “حرج”.. والجيش ينتشر

أكثر من 5 آلاف جندي بريطاني سينتشرون في المواقع الرئيسية في مدن المملكة المتحدة بعد تصاعد المخاوف إثر الهجوم الإرهابي الذي أودى بحياة 22 شخصا بينهم أطفال، في مدينة مانشستر، مساء الاثنين.

وجاء ذلك في إعلان لرئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، التي كشفت أيضا، الثلاثاء، أن بلادها رفعت مستوى التهديد الأمني إلى "حرج" من "حاد" بعد الهجوم الذي أعلن تنظيم داعش المتشدد مسؤوليته عنه.

وقالت ماي أيضا إن أفرادا من القوات المسلحة سيعززون الأمن في المواقع الرئيسية، وقد يتم نشر عسكريين في مناسبات عامة مثل الحفلات والفعاليات الرياضية.

وأوضحت رئيسة الحكومة البريطانية أن اللجنة المستقلة التي تحدد مستوى التهديد أوصت برفعه، بعد قيام رجل عرفته الشرطة بأنه يدعى سلمان عبيدي، بتفجير قنبلة بدائية الصنع في قاعة للحفلات ليل الاثنين، مع خروج الحضور من الحفل.

وقالت ماي، في بيان على التلفزيون عقب اجتماع للجنة مواجهة الأزمات بالحكومة، "بناء على التحقيقات التي أجريت اليوم، خلصنا إلى أنه ينبغي رفع مستوى التأهب في الوقت الراهن من حاد إلى حرج".

وتابعت تقول "يعني ذلك أن تقييمهم لا يقتصر فقط على زيادة احتمالات وقوع هجوم، ولكن يشير إلى أن هجوما آخر قد يكون وشيكا".

وأضافت رئيسة الوزراء "الجهد المبذول على مدار اليوم كشف عن احتمال لا يمكن أن نتجاهله يفيد بوجود مجموعة أكبر من الأفراد على صلة بهذا الهجوم".