ليبرمان: “سنحافظ على حرية العمل الكامل في كل سوريا وسنمنع إيران من ترسيخ وجودها بكل ثمن”

كتبت صحيفة  "هآرتس" أن وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي، افيغدور ليبرمان، قال خلال مؤتمر صحيفة "جيروساليم بوست"، أمس الأحد إن "إسرائيل ستحتفظ بحرية العمل الكامل في كل سوريا." مضيفا، في إشارة إلى الاتفاق النووي مع إيران: "موقفنا واضح للغاية – هذا اتفاق سيء وخطأ كبير".

وقال ليبرمان في المؤتمر: "إيران تحاول تحويل سوريا إلى قاعدة أمامية ضد دولة إسرائيل. لن نسمح بذلك، وسنمنعها بكل ثمن. ليس لدينا أي نية للدخول في مواجهة مع الروس، وليس لدينا نية للتدخل في الشؤون المدنية السورية، ولكن إذا اعتقد أي شخص أن الصواريخ في سوريا ستستخدم ضد مدن في إسرائيل أو حتى ضد طائراتنا، فيجب ألا يشك في أننا سنتصرف ونعمل بقوة".

وقبل أسبوعين ونصف، نسب إلى جيش الاحتلال قيامها بمهاجمة قاعدة جوية إيرانية في قاعدة سلاح الجو السوري. وقتل العديد من رجال الحرس الثوري الإيراني في الهجوم. وفي الأسبوع الماضي، بعد أن أعلنت روسيا عن نيتها نقل أنظمة دفاع جوي متقدمة إلى سوريا، أوضح ليبرمان أن إسرائيل ستضربها إذا ما استخدمت ضدها. وقال "يجب أن يكون هناك شيء واحد واضح: إذا أطلق أحدهم النار على طائراتنا فسوف ندمره".

وحول التهديد الإيراني، قال ليبرمان في المؤتمر: "لدينا ثلاث مشاكل، هي إيران، وإيران، وإيران. فإيران كدولة، تحاول زعزعة استقرار المنطقة بأكملها وليس إسرائيل فقط. أنظروا إلى ما يحدث في اليمن ولبنان والعراق وسوريا. إيران تدعم وتخلق عملاء حول إسرائيل، من بينهم حزب الله والجهاد الإسلامي وحماس – كلهم ما كانوا سيصمدون لأسبوع واحد لولا الدعم الإيراني. أكثر من 85 بالمائة من ميزانية حزب الله تأتي من إيران."