الرائد محمد العتيلي ضابط شرطة متفاني ويدرس الماجستير : لغة التوفيق بين الواجب الشرطي والدراسة في زمن الكورنا

الأربعاء 08 أبريل 2020

الرائد محمد العتيلي ضابط شرطة متفاني ويدرس الماجستير : لغة التوفيق بين الواجب الشرطي والدراسة في زمن الكورنا
التفاصيل بالاسفل

 

طولكرم – مننتصر العناني – تلفزيون الفجرالجديد

 

فيروس الكورونا جعلنا جميعاً نَغرق في هلاك العمل ليل نهار من أجل غيرنا وهذا واجبنا لا نقاش ولا جدال فيه ,  هناك أمثلة كثيرة للمتفانين في الوطن في أداءهم لكن هناك صور تكون أقوى إذا ما ذهبنا الى أبعد من ذلك , الرائد محمد العتيلي أحد ضباط الشرطة في مركز المدينة في طولكرم رجل إنساني قبل العسكرية ولغتها  , العتيلي أعطى نموذجاً ومثالاً لغيره لكنه استثنائي في مكانته وموقعه , الرائد محمد يعمل كضابط وفي ذات الوقت وفي زمن الكورونا يتعامل مع دراسة الماجستيرفي جامعة خضوري  رغم مهامه الصعبة ليكون موفقاً بين الواجب الشرطي والدراسة وخاصة بعد أن أصبحت الكترونية , وأحد مشاهد هذا التوفيق رغم صعوبته ليشكل إنتصاراًعلى حساب راحته , وهو على أحد الحواجز وهو يؤدي الواجب الشرطي الدكتور طلب منه تقديم الامتحان الكترونياً في ذات الوقت مع الواجب قدم امتحانه بهذه الصورة التي تؤكد إصرار هذا الضابط  وتفانية رغم الجهد المبذول والأعباء الموكلة إليه ليكون حالة طارئة بحد ذاته , كل هذا لم يمنع الضابط العتيلي من حضور محاضرته الجامعية في دوريته ومناوبته  وزذاته  التي يعمل بها ليل نهار الواجب فيه احد ضباط شرطة مركز المدينة طولكرم رغم المهام والواجبات في حالة الطوارئ لم يمنعه ذلك من حضور محاضرته الجامعية في الدراسات العليا عبر جواله وفي الدورية , هذه صور إخلاص وتفاني للوطن في ظل ظروف قهرية فرضها فيروس كورونا إلا أن لسان حاله الضابط العتيلي يقول رغم كل الأعباء الشرطية والدراسة الجامعية لن تثنيني عن تأدية واجبي أتجاه وطني وأبناء شعبي العظيم  لننتصر على هذا الوباء وكما سننتصر على إنقاذ شعبنا العظيم بوعيه سأنتصر بدراستي  الجامعية حتى أحقق ما أريد والمسيرة متواصلة و نحن نعمل في السلم والحرب وفي الطوارئ , الضابط الرائد محمد العتيلي هونموذج حي للقوة والإرادة والتصميم والتحدي ونموذج يُحتذى به فلتنتصر لذاتك .