اقتراح إسرائيلي لبناء خط سكك حديدية بين المتوسط والخليج

الثلاثاء 17 نوفمبر 2020

 اقتراح إسرائيلي لبناء خط سكك حديدية بين المتوسط والخليج

قال وزير المالية والبنك المركزي في إسرائيل أمس إن بلاده والاتحاد الأوروبي أطلقا محادثات لتعميق التعاون الاقتصادي، وناقشا إمكانية إيجاد ممر تجاري جديد بين شرق المتوسط ودول الخليج.

وظهرت فكرة إنشاء "سكة حديد السلام في المنطقة"، خلال مناقشات سنوية ركزت أيضاً على تأثير أزمة فيروس كورونا.

وقال بنك إسرائيل المركزي إن خط السكك الحديدية الجديد سيكون طريقاً أقصر وأسرع وأقل تكلفة وأكثر آماناً للربط بين الشرق والغرب بدلاً من طرق التجارة الحالية.

ولم يعط مزيداً من التفاصيل فيما يتعلق بجدوى مثل هذا المشروع.

جاءت المناقشة بعد أن وقعت إسرائيل في الآونة الأخيرة اتفاقين لتطبيع العلاقات مع دولة الإمارات العربية والبحرين.

وكانت مصادر اسرئايلية قد كشفت عن ان خط السكة الحديد المقترح سيوفر 30% من تكلفة النقل الحالية عبر قناة السويس فيما بدأت اطقم اسرائيلية خليجية بدراسة مشروع خطوط الغاز الى اوروبا عبر مينائي اشدود وحيفا.

ويهدف المشروع حسب الخارجية الإسرائيلية إلى ما وصفته بتعزيز السلام الإقليمي ورفع حجم التجارة مع دول عربية وصفتها بالمعتدلة.

وقالت ان المشروه يهدف الى تواصل تجاري بين الشرق والغرب عبر سكة حديدية للتهرب من النفوذ الايراني والمضايقات عبر المعابر والمضائق والممرات البحرية وجعل خطوط التجارة بين الشرق والغرب امنة، وارفقت اسرائيل المشروع بخرائط عن حركة التواصل بين الشرق والغرب.

وينطلق المشروع من جسر بري من اسرائيل ويكون الاردن مركزا اقليميا، وتقوم شبكة سكك حديدية اقليمية بنقل البضائع والمسافرين بين اميركا واوروبا والمتوسط والغرب والسعودية ودول الخليج في الشرق. وتتمخض المبادرة عن طرق تجارة اقليمية اقصر وارخص واكثر اماناً.

واعتبرت اوساط دبلوماسية غربية عبر "المركزية" ان حركة البضائع في الطرق البرية بالقطار تلتف على المخاطر الامنية الايرانية في مضيق هرمز وباب المندب. ومن الناحية الاستراتيجية من شأن المبادرة ان تعزز محور الدول المعتدلة في المنطقة فضلاً عن العلاقات بين العرب واسرائيل عبر التجارة والاقتصاد بالتزامن مع العلاقات الدبلوماسية والزيارات.

كما ستعزز المبادرة النشاط في الموانئ الاسرائيلية وتحفّز اقتصادها. وبفضل البنية التحتية القائمة في اسرائيل والسعودية ودول الخليج سيكون تنفيذ المبادرة عبر جداول زمنية قصيرة نسبياً. ويعتمد قطار الوادي بين حيفا وبيت شيئان على الطريق التاريخي لسكة حديد الحجاز وتم افتتاحه عام 2016.

وسيتم تمديد الخط الى الحدود مع الاردن، الى معبر الاردن، الشيخ حسين، والى معبري الجلمة وحنين حيث سيتمكن الفلسطينيون من التلاحم بالخط في اتّجاه غرب وشرق الى الاردن والسعودية ودول الخليج على نحو يشجّع النمو الاقتصادي والتشغيل في السلطة الفلسطينية.

وفي الاردن سيتم بناء ميناء حديث للبضائع لاستخدامه في ادارة البضائع ونقلها الى المنطقة باكملها مع انتاج قيمة مضافة ومساهمة كبيرة في اقتصاد المملكة. وتتضمن شبكة السكة الحديدية السعودية بالفعل خطاً بين الشمال والجنوب يربط الحدود الاردنية السعودية بالخليج.