محافظ طولكرم عصام أبو بكر ووزير التربية والتعليم مروان عورتاني يناقشان عدداً من القضايا

ناقش محافظ طولكرم عصام أبو بكر مع وزير التربية والتعليم أ. د. مروان عورتاني عدداً من القضايا على مستوى المحافظة، والمتعلقة بقطاع التعليم والعملية التعليمية.

جاء ذلك في دار المحافظة، بمشاركة وفد من الوزارة، ومدير عام التربية والتعليم بطولكرم طارق علاونه، وأمين سر حركة فتح بطولكرم إياد جراد" أبو الصامد"، ورئيس بلدية طولكرم م. محمد يعقوب، ورئيس الغرفة التجارية إبراهيم أبو حسيب، ورئيس لجنة زكاة طولكرم المركزية غازي الحاج قاسم، ومدير فرع جامعة القدس المفتوحة بطولكرم د. سلامة سالم، وممثلي حركة الشبيبة ومجالس الطلبة في الجامعات، والإتحاد العام للمعلمين والمكتب الحركي للمعلمين، وضريبة المعارف، والجهات المختصة بمؤسسة المحافظة.

وأكد المحافظ أبو بكر على أهمية الدور الكبير الذي تقوم به وزارة التربية والتعليم من خلال المساعي الحثيثة لتطوير العملية التعليمية، وخاصة في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها شعبنا الفلسطيني بمواجهة جائحة كورونا، وإتباع جميع الوسائل والإجراءات للاستمرار بالعملية التعليمية من خلال البرامج والأنظمة التي نفذتها الوزارة، والتي ساهمت بالتخفيف من أثار هذه الجائحة على جميع القطاعات.

وأشار المحافظ أبو بكر إلى عمل لجنة الطوارئ لمواجهة كورونا، وتعاون الشركاء والجهات المختصة ذات العلاقة، مثنياً على جهود مديرية التربية بطولكرم، والكادر الإداري والتعليمي، مشدداً على حالة الشراكة والتعاون من جميع المؤسسات والفعاليات لمساندة العملية التعليمية، والمساعي الحثيثة لخدمة العلم والتعليم، والحفاظ على مكانة طولكرم باعتبارها محافظة العلم والإبداع والتميز.

من جانبه أوضح الوزير د. عورتاني بأن زيارة محافظة طولكرم ولقاء المحافظ أبو بكر والفعاليات، تأتي في إطار الجولات الميدانية والمتابعة عن كثب للقضايا التعليمية والبرامج التطويرية للوزارة والعمل في مواجهة كورونا، مع اتخاذ إجراءات السلامة العامة، والتعليم من خلال منصة تيمز والتي مكنتنا من المتابعة الإلكترونية للوضع الميداني في جميع المدارس على مستوى الوطن، بالإضافة إلى الجهود المبذولة عبر الفضائية التعليمية، مع إيجاد عدد من الاستوديوهات.

وتابع الوزير د. عورتاني:" هذا المسار خلال كورونا، لم يكن سهلاً، حيث عملنا على إيجاد وحدة لتحليل بيانات الكورونا، والمتعلقة بأركان العملية التعليمية والعلاقة معهم".

وأشاد الوزير د. عورتاني بتعاون المحافظ أبو بكر وفعاليات المحافظة ومكوناتها في خدمة العملية التعليمية، مشيراً إلى دور المجتمع المحلي وحالة الشراكة ببناء المدارس وخاصة من خلال بلدية طولكرم وضريبة المعارف، مشيراً إلى رفض الحكومة والوزارة لأي تمويل مشروط من أي جهة، يستهدف مناهجنا الفلسطينية والتي تعد شأناً سيادياً على أعلى مستوى، منوهاً إلى عمل وزارة التربية والتعليم على إيجاد سبل التمويل الوطني الذاتي لبناء المدارس وتشطيبها وتأهيلها، وذلك ضمن حالة الشراكة المستمرة من المجتمع المحلي في دعم التعليم.

هذا وتخلل اللقاء، مداخلات من أمين سر فتح بطولكرم إياد جراد، ورئيس بلدية طولكرم م. محمد يعقوب، ورئيس الغرفة التجارية إبراهيم أبو حسيب، والإتحاد العام للمعملين، وممثلي حركة الشبيبة الطلابية في الجامعات، والذين أكدوا على حالة التعاون والشراكة في إسناد العملية التعليمية، وخاصة في ظل هذه الظروف الصعبة بمواجهة جائحة كورونا وتأثيراتها على المجتمع الفلسطيني.