السيتي ينجو بنقطة في معقله أمام أبطال ألمانيا

الفجر الجديد – في قمة مباريات الجولة الثانية من دور المجموعات لحساب بطولة دوري أبطال أوروبا، استطاع مانشستر سيتي انقاذ نفسه من هزيمة مخيبة والهروب بنقطة تعادل من موقعته مع بطل الدوري الألماني بروسيا دورتموند، وذلك بعد أن انتهت المباراة التي جمعت الفريقين على ملعب الاتِّحاد للطيران بنتيجة هدف لمثله في لقاء شهد بداية قوية لأصحاب الأرض، تفوقًا نسبيًا لصالح الضيوف ثم استفاقة متأخرة من جانب السيتيزنس أدت إلى تسجيل هدف التعادل بإمضاء البديل الإيطالي الدولي ماريو بالوتيلِّي.

المباراة كانت في قمة الإثارة كما انتظرها الكثيرون ولم تبخل على متابعيها بالفرص الخطيرة من كلا الجانبين والتي بدأت بفرصة لصالح بروسيا دورتموند في الدقيقة السادسة عبر كرة عرضية أرسلها ماريو جويتسه إلى روبيرت ليفاندوفسكي داخل منطقة الجزاء، إلا أن الأخير سدد الكرة برأسه فوق مرمى جو هارت.

في الجانب الآخر استغل سيرخيو أجويرو تمريرة بينية من خافي جارسيا لينفرد بحارس مرمى دورتموند رومان فايندفيلر في الدقيقة الثامنة من عمر اللقاء، ورغم تصدي فايدنفيلر لمحاولة أجويرو إلا أن الكرة ارتدت لدافيد سيلفا الذي مرر من خارج منطقة الجزاء بينية ذكية لبابلو زاباليتا داخل منطقة العمليات، لكن الأخير سدد الكرة بغرابة فوق المرمى مهدرًا على فريقه فرصة أخذ الأسبقية مبكرًا.

بعد ثلاث دقائق قاد ليفاندوفسكي هجمة مرتدة لأسود الفيستفالين من القلب ليمرر الكرة بعد ذلك إلى اليمين حيث ماريو جويتسه الذي وصل إلى منطقة الجزاء وسدد كرة قوية تصدى لها جو هارت بصعوبة، قبل أن ينوب القائم الأيمن عنه في إبعاد الكرة عن شباك السيتي.

مرت ربع ساعة من الهدوء وانحصار اللعب في منتصف ملعب الاتِّحاد للطيران، قبل أن تعود الفرص من جديد للِّقاء في الدقيقة 26 حين أرسل يحيى توريه تمريرة أمامية لزميله مهاجم السيتي إدين دجيكو في الجهة اليُسرى داخل منطقة الجزاء ليسدد النجم البوسني كرة قوية مرت بجانب القائم الأيمن لمرمى فايدنفيلر، قبل أن يهدر زميله أجويرو في الدقيقة التالية فرصة أخرى للتقدم إثر تمريرة بينية رائع من دافيد سيلفا سدد على إثرها "كون أجويرو" تسديدة أرضية قوية من اللمسة الأولى، إلا أن فايدنفيلر تصدى للكرة كما ينبغي.

عاد أجويرو لمحاولة هز الشباك من جديد في الدقيقة الـ 34 من تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء تصدى لها الحارس الألماني المخضرم، قبل أن يرد مدافع الضيوف الصربي نيفين سوبوتيتش إثر هجمة مرتدة سريعة بتسديدة قوية من خارج منطقة جزاء سيتي مرت بجوار القائم الأيمن لمرمى جو هارت.

واصل بروسيا دورتموند محاولاته الجريئة ومن الجهة اليُمنى شن ليفاندوفسكي، مارسيل شميلزر وجويتسه هجمة متقنة انتهت ببنية ليفاندوفسكي إلى جويتسه المنفرد بحارس السيتي جو هارت، إلا أن الأخير استطاع ببراعة التصدي لتسديدة النجم الألماني الدولي الأرضية.

كاد مانشستر سيتي يخطف هدف التفوق قبل نهاية الشوط الأول وتحديدًا في الدقيقة 45، عبر هجمة بدأها دافيد سيلفا بتمريرة لبابلو زاباليتا الذي أعاد الكرة لزميله الإسباني عبر عرضية دقيقة وصلت إلى "الكناري" داخل منطقة الجزاء، لكنه سدد الكرة فوق المرمى عوضًا عن وضعها في الشباك. في الدقيقة التالية كان الدور على الفريق الألماني لإهدار فرصة التقدم عبر مرتدة مرر على إثرها ليفاندوفسكي عرضية قصيرة لغير المراقب إلكاي جوندوجان الذي سدد بقوة من داخل منطقة الجزاء كرة تصدى لها جو هارت بامتياز.

وكما كانت البداية من عند الضيوف في الشوط الأول، هدد بروسيا دورتموند مرمى مان سيتي أولًا في الدقيقة 54 من الشوط الثاني عبر عرضية متقنة من كوبا بلاشيكوفسكي وصلت داخل منطقة جزاء سيتي إلى ماريو جويتسه الذي سدد الكرة مباشرة باتجاه الزاوية اليُمنى لمرمى أصحاب الدار، إلا أن جو هارت واصل تألقه وأبعد الكرة عن مرماه.

لكن لم يتمكن جو هارت من القيام بالمزيد في الدقيقة 62 حين شاهد بروسيا دورتموند يحرز في مرماه هدف التقدم، وذلك بعد تمريرة غير دقيقة من لاعب الوسط البديل جاك رودويل اعترض النجم الألماني الدولي ماركو رويس طريقها ليحصل على الكرة ويخترق دفاع السيتي، منفردًا بالحارس الإنجليزي الدولي داخل منطقة الجزاء في وضع لم يجد به أي مشكلة في إسكان الكرة في المرمى السماوي.

كاد دورتموند يضاعف النتيجة بعد خمس دقائق إثر اختراقه الجبهة اليُمنى لدفاع السيتي ثم تسديد كرة ارتدت من يحيى توريه، قبل أن تعود له من جديد ليسدد من داخل منطقة الجزاء كرة أرضية قوية وجدت تصديًا جديدًا من جو هارت. كما أضاع ليفاندوفسكي أسهل فرصة لحسم المباراة في الدقيقة 77 حين شن جوندوجان هجمة مرتدة من اليمين مرر على إثرها عرضية للمهاجم البولندي الدولي غير المراقب داخل منطقة الجزاء، إلا أن الأخير وضع الكرة أمام المرمى بغرابة شديدة بجانب القائم الأيمن.

مع وصول المباراة إلى دقائقها الأخيرة، شن مانشستر سيتي هجماته على المرمى الألماني بحثًا عن هدف التعادل على أقل تقدير، وهو ما تصدى له فايدنفيلر في الدقيقة 87 إثر وقوفه في وجه عرضية زاباليتا الذي استغلها مواطنه الأرجنتيني أجويرو ليسدد الكرة برأسه باتجاه الزاوية اليُمنى لمرمى دورتموند.

لكن في النهاية كان لمانشستر سيتي ما أراد في الدقيقة 89 إثر احتساب ركلة جزاء على سوبوتيتش بسبب لمسه الكرة باليد داخل منطقة الجزاء، ليسددها البديل ماريو بالوتيلي باتجاه الزاوية اليُسرى لمرمى فايدنفيلر الذي ذهب بلا فائدة باتجاه الزاوية اليُمنى لمرماه.

بهذه النتيجة يرتقي رصيد بروسيا دورتموند للنقطة الرابعة محتلًا المركز الثاني بفارق نقطتين عن ريال مدريد متصدر المجموعة الرابعة والذي حقق الفوز على أياكس أمستردام برباعية لهدف، فيما يحصد مانشستر سيتي نقطته الأولى ليحتل المركز الثالث بفارق نقطة عن متذيل الترتيب أياكس.