ليستمر السيتي..ذُبح ريدينج وتبعه آرسنال !!

الفجر الجديد – انتقم مانشستر سيتي من الخسارة التي تعرض لها الموسم الماضي بهدف دون رد على ملعب الامارات أمام آسنال، بفوز مريح وبأقل مجهود مساء اليوم الاحد بهدفين دون رد وعلى نفس الملعب في شمال العاصمة لندن التي عاشت اسبوعاً مخيباً للآمال لتعرض أغلب أنديتها لنتائج غاية في الغرابة فقد انتهى ديربي المدينة بين كوينز وتوتنهام في افتتاح الجولة ال٢٢ بالتعادل السلبي، وخسرويستهام يونايتد خسارة عريضة خارج ميدانه بثلاثة أهداف للاشيء من سندرلاند، وأخيراً تجرع آسنال من كأس خسارة قد تضيع عليه حلم التأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المُقبل…بينما كان تشيلسي الفريق اللندني الوحيد الذي تمكن من خطف الفوز من ملعب ستوك "بريتانيا".استفاد مانشستر سيتي في الدقائق ال٣٠ الأولى من النقص العددي الذي ضرب صفوف آرسنال بعد تعرض المدافع الفرنسي لوران كوسيلني للطرد بسبب حجزه للبوسني "إيدين دجيكو" داخل منطقة الجزاء في الدقيقة التاسعة، فرغم تصدي الحارس تشيزني لركلة الجزاء من دجيكو إلا أن لاعبي آرسنال لم ينتفضوا واستسلموا أمام الضغط لتتلقى شباكهم الهدف الأول في الدقيقة ال٢١ وبعدها بعشر دقائق كان دجيكو على موعد مع تعويض ركلة الجزاء بتحويل ناجح لعرضية ملينر..

النزال لعُب على تفاصيل بسيطة وكان مانشستر سيتي المستفيد الاول منها بتسجيله هدفين نظيفين وتقديمه اداءاً هجومياً راقياً بقيادة كارلوس تيفيز ودجيكو مع الساحر الاسباني "دافيد سيلفا"..

هذا الانتصار الذي (قد) يبدو مستحقاً بالنسبة لبعض المتابعين بسبب تلاحم وترابط لاعبي وسط السيتي رغم غياب يحيى توريه أكثر من لاعبي وسط آسنال، لطخه ضعف أداء الحكم الدولي الإنجليزي المثير للجدل هذا الموسم "مايك دين" لاسيما في المباريات التي يكون مانشستر سيتي طرفاً بها، والتالي تحليل لأبرز ايجابيات وسلبيات المباراة لتوضيح الرؤية أكثر:

ايجابيات  |

قدم ميلنر أفضل مباراة له على الاطلاق بقميص مانشستر سيتي فمنذ مجيئه من أستون فيلا لم يلعب بهذه الطريقة ابداً إما بسبب الاصابات أو بكثرة جلوسه على دكة البلاء أو للدفع به في مركز غير مركزه كلاعب إرتكاز وهو في الاصل جناح إيمن منذ ايامه الاولى مع ليدز يونايتد عام ٢٠٠٢ ثم مع نيوكاسل وأستون فيلا..ليصبح صاحب لقب أفضل لاعب ناشيء في انجلترا لعام ٢٠١٠ منبوذاً في مدرجات السيتي فقد طالب بعضهم بترك اللاعب يرحل الصيف الماضي لاسيما بعد انضمام سنكلير من سوانسي، لكن جيمس استعاد جزء لا بأس به من مستواه المعهود مساء اليوم أمام المدفعجية بتسجيل هدف صاروخي بتسديدة لا تصد ولا ترد ولا يفكر في تنفيذها بهذا الاسلوب إلا لاعب متمكن ومن طينة الكبار فعلاً، بالاضافة لصانعته الهدف الثاني لدجيكو بمساعدة كارلوس تيفيز.

تصدي تشيزني لركلة جزاء من دجيكو في الدقيقة التاسعة كانت محاولة رائعة منه لاعادة معنويات زملائه بعد الاقصاء الغريب الذي تعرض له لوران كوسيلني، نعم تلقى هدفين بعد ذلك لكن لا يُسأل عنهما ابداً، وفي المجمل كان أحد نجوم هذه المباراة الصعبة بتصدياته المذهلة ومن بينها انفراد صريح لكارلوس تيفيز وآخر لدجيكو، لقد قدم مباراة هاظلة ولولا يقظته ربما لخسر آرسنال بأكثر من خمسة أهداف دون مبالغة.

إصابة أجويرو وتأكيد غيابه عن السيتي لمدة ثلاثة اسابيع كان خبراً صادماً بالنسبة لعشاق الفريق لكنه ليس كذلك على الاطلاق في حضور تيفيز ودجيكو، وأعتقد أن إصابة أجويرو كانت خير على السيتي ليكتشف مانشيني شراكة هجومية أكثر فاعلية من كل الشراكات السابقة التي قام بتجربتها، سواء بوضع تيفيز مع أجويرو أو تيفيز مع بالوتيلي أو أجويرو مع بالوتيلي أو أجويرو مع دجيكو، فوجود بالوتيلي أو أجويرو يُفقد السيتي الجماعية اللازمة فالفردية ليست من علامات النجاح في البريميرليج وإن حدث نجح السيتي بها فهي لا تدوم.. ووجود تيفيز كمهاجم تحت دجيكو كان له تأثير واضح بمشاركته في صناعة الهدفين وخلخلة خط الدفاع بتركاته خارج وداخل الصندوق.

كما ظهر تناغماً على هجوم السيتي..ظهر كذلك على منطقة الإرتكاز في وجود "خافي جارسيا وجاريث باري" اللذان لعبا دوراً هاماً في قطع الكرات وتسليمها من قدم لقدم إلى المناطق الامامية، وشل حركة جاك ويلشير واغلاق المساحات بحنكة ودهاء على سانتي كاثورلا، وهذه النقطة بالذات كانت مصدر إلهام للسيتي للسيطرة على الوسط والتلاعب بدفاعات آرسنال، وساعدهم أكثر على تنفيذ الخطة وتغطية غياب يحيى توريه تعرض ميكئيل آرتيتا للإصابة.


سلبيات |

فينجر مرة آخرى يبدأ بتشكيل غاية في الغرابة والسذاجة..بدءً من مشاركة كوسيلني على حساب ميرتساكر المتفاهم اكثر من فيرمايلين وبجعل جميع عناصر خط وسطه يلعبون نفس الأدوار تقريباً دون تنوع في المهام والواجبات..والأهم دفعه الغريب بأبو ديابي في مباراة هامة وصعبة وفيها اندفاع بدني كبير بعد هذا الغياب الطويل عن الملاعب بداعي الاصابة..كانت مجازفة غير محسوبة، فلماذا لم يفكر في روزيسكي من البداية؟ أو كوكلين الذي قدم مباراة ممتازة ضد السيتي في الذهاب على ملعب طيران الاتحاد؟ لماذا لم يضع جيرو المتاح جوار ثيو والكوت وهو يلعب على ملعبه ومن المفترض أن يكون أكثر جرأة من ذلك؟

 الحكم مايك دين عاد لمُجاملاته الغريبة في الآونة الاخيرة لمانشستر سيتي وثبت على نفسه هذه الاتهامات بنفسه في مباراة آرسنال، فالجميع توقع أن يُغير من استراتيجيته ويتخلص من هفواته السابقة على الاقل كما فعل زميله في المجاملة "هاورد ويب" المُتهم دائماً بمنح مانشستر يونايتد امتيازات خلال المباريات الكبرى..لكنه في مباراة اليونايتد وليفربول اليوم اتخاذ قرارات غريبة تجاه اليونايتد للمرة الأولى لمحاولة إبعاد الشكك في نزاهته، واتضح ذلك حين تغاضى عن طرد سكرتيل عندما جذب ويلبيك من جسده وهو في طريقه للانفراد بالحارس رينا في الدقيقة ٥٣ أثناء تأخر ليفربول بهدف دون رد..والخطأ الابرز في اللقاء لا يُسأل عنه ويب حيث سجل فيديتش من تسلل وهذه مهمة حكم الراية !

نعود للحديث عن مايك دين..فهذا الحكم بالفعل يحاول في كل مرة منح مانشستر سيتي الافضلية لمواصلة المنافسة على لقب البريميرليج مع مانشستر يونايتد لأطول فترة ممكنة، ورأيناه كيف تغاضى عن احتساب خطأ على "جاريث باري" في الدقيقة ٩٣ عندما وثب بيديه على مدافع ريدينج "نيكي شوري" لتسجيل هدف الفوز الوحيد، وبعدها بأيام تغاضى عن احتساب ثلاث ركلات جزاء لمانشستر يونايتد في مباراة واحدة كانت ضد نيوكاسل يونايتد..الأولى لباتريس إيفرا والثانية لتشيشاريتو والثالثة ضد كولوتشيني بعد لمس فاضح للكرة باليد لمنع تسديدة تشيشاريتو من المرور للمرمى، وفي نفس المباراة احتسب هدفاً من وضعية تسلل واضحة لنيوكاسل رغم سقوط بابيس سيسيه في المصيدة..

وها هو اليوم يحتسب في الدقائق التسع الأولى ركلة جزاء للسيتي ثم يقوم بطرد كوسيلني واللقطة كانت لا تستوجب أكثر من بطاقة صفراء فلم تكن لديّ الفرنسي نية الايذاء أو ما شابه كما أن دجيكو قد بالغ في السقوط..وظهرت حقيقة المجاملات أكثر حين اشهر البطاقة الحمراء في وجه مدافع السيتي "كومباني" في الدقائق ال١٠ الاخيرة وقد يساغرب البعض من هذا الكلام لكن الرجل حاول كنوع من التعويض ابعاد التهمه عن نفسه.. لكن التوقيت فضحه؟ فمتى جاء الطرد؟ بعد أن ضمن السيتي المباراة بالهدف الثاني وبعد الارهاق الكبير الذي طال لاعبي آرسنال..دين بعد تأكده بنسبة كبيرة أن النقاط الكاملة في جيب مانشيني بدأ محاولة مكشوفة لتعديل صورته..لكنه بالنسبة لي سيبقى في قفص الاتهام حتى يثبت عكس ذلك بقرارات عادلة في المباراة القادمة التي سيديرها للسيتي .. هذا إذا صمت الاتحاد الانجليزي ومنحه مباريات آخرى بعد هذه الكوارث والتي لا تقل شيئاً عن الكوارث السابقة لهاورد ويب  التي كانت تصب لصالح مانشستر يونايتد!.

نقطه سلبيه اخيرة عن هذا اللقاء..يران جيبس تسبب في الكثير من المشاكل للمدفعجية أمام نيوكاسل يونايتد لكن الفوز العريض الذي حققه الفريق بسبعة أهداف غطى على تلك الأخطاء الدفاعية القاتلة والتي عادت لتلقي بظلالها على مردوده أمام الغزو الهجومي للسيتي بقيادة ميلنر والظهير الايمن الارجنتيني الرائع "بابلو زاباليتا"، فمن جهته الهشة جاء الهدف الاول لسوء رقابته لميلنر المتوغل داخل المنطقة..ولضعف ضغطه على ميلنر اثناء تمريره لعرضية مرت الكرة لدجيكو ليسجل الهدف الثاني..ليكون جيبس أكثر العلامات المخيبة للآمال في اللقاء من جهة آرسنال.