شاهد| الإنتر يُحجِم كتيبة روما الهجومية ويتعادل معه في الأولمبيكو

الفجر الجديد – انتهت الجولة الحادية والعشرين من مسابقة الدوري الإيطالي بتعادل فريقي روما والإنتر على ملعب الأولمبيكو دي روما بهدف لكل فريق، تقدم فرانشيكو توتي من ركلة جزاء حصل عليها الأمريكي برادلي في الدقيقة 22، وعادل رودريجو بالاسيو للإنتر في نهاية الشوط الأول بصناعة متميزة من الكولومبي جوارين، ليقف رصيد روما عند 34 نقطة في المركز السابع ويرتفع رصيد الإنتر عند النقطة رقم 39 في المركز الرابع.

دخل روما أجواء اللقاء الكبير سريعًا بكرة عرضية أرسلها لاميلا بدهاء من الجانب الأيمن على رأس أوزفالدو الذي وصل متأخرًا وذهبت الكرة لضربة مرمى للإنتر، وأتبعها أليساندرو فلورينزي بتصويبة من كرة ارتدت من دفاع الإنتر لكنها ذهبت أعلى العارضة في الدقيقة 5.

استمر الجيالوروسي في تمريراته واختراقاته من الطرفين الأيمن والأيسر و وجد سلاسة وسهولة كبيرة في إرهاق دفاع الإنتر لكن اللمسة النهائية كانت مفقودة، وأحرز أوزفالدو هدفًا من تمريرة لفلورينزي ولكنه أُلغي بداعي التسلل.

بدأ الإنتر يحتاط لسلسلة هجمات روما من الأطراف حتى جاءت الدقيقة 20 التي نجح فيها روما من الحصول على ركلة جزاء بفضل الضغط القوي من برادلي على زانيتي ومن ثم قام رانوكيا بعرقلته، ونجح توتي في تحويلها لهدف أول في أحداث اللقاء لذئاب العاصمة عبر تسديدة قوية للغاية في الزاوية اليسرى للشباك.

استمر روما كذلك في هجماته المتتالية ولعبه الإيجابي في منطقة الإنتر فسدد فلورينزي كرة بيمناه بعد تمهيد من الأمريكي الممتاز مايكل برادلي مرت بجوار القائم الأيمن في الدقيقة 25، وسدد اوزفالدو ودي روسي على مرمى سمير هاندانوفيتش بينما حاول النيراتزوري عبر كرات مرتدة أن يفاجيء الفريق صاحب الأرض.

سدد رانوكيا في أول محاولة حقيقية للإنتر على مرمى جويكويتشيا أخرجها الحارس الأوروجوياني للركنية في الدقيقة 33، وكذلك سدد رودريجو بالاسيو كرة من على بُعد 24 ياردة تقريبًا بيسراه ذهبت بعيدة للغاية عن الثلاث خشبات، وكاد روما أن يضيف هدفًا آخر بعد تمريرة ذكية من برادلي له داخل منطقة الجزاء وجاءت تسديدة لاميلا بجوار القائم الأيسر بسنتيمترات.

لكن الإنتر بدا أكثر رغبة على العودة لأجواء المباراة وتنوعت الهجمات بينه وبين الجيالوروسي فسدد جوارين تسديدة خطيرة علت العارضة، ثم تسديدة أخرى من ليفايا بعد كرة طويلة من جارجانو اصطدمت بالقائم الأيمن في سوء حظ كبير للفريق الضيف.

رد روما بكعب من توتي وضع لاميلا في موقع مميز داخل منطقة الجزاء ولكن تسديدته اليسارية جاءت ضعيفة وبعيدة عن المرمى، ومن خطأ للحارس جويكويتشيا كاد الإنتر أن يتعادل بعد خروج غير موفق منه من ضربة حرة لُعبت للإنتر ولكن دفاع الجيالوروسي شتت الكرة بعيدًا.

في الثواني الأخيرة وبروح عظيمة من جوارين سدد كرة اصطدمت بالدفاع ولكنه استمر في متابعة الكرة ومرر كرة عرضية للمتواجد بمفرده بالاسيو وضعها في الشباك بلمسة واحدة لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي بين الفريقين.

دخل تاختسيديس في مكان دي روسي في بداية الشوط الثاني من اللقاء، واعتمد الإنتر على نفس فلسفته في نهاية الشوط الأول عبر الهجومات المرتدة، وسنحت فرصة خطيرة لروما في الدقيقة بعد تمريرة ذكية من لاميلا انفرد على إثرها أوزفالدو بمرمى هاندانوفيتش الذي انقض على الكرة وحاول توتي متابعتها لكن الحارس السلوفيني أبعدها من جديد.

حاصر الجيالوروسي فريق الإنتر مجددًا في منطقته في محاولة لإيجاد الهدف الثاني وسدد بيريس كرة بيسراه أمسكها هاندانوفيتش بسهولة وتميزت المباراة في هذه الأثناء بالسرعة والقتالية والمجهود البدني من الفريقين، واستمرت الفرص من الجانبين فلعب بيريرا كرة عرضية من اليسار لمسها ليفايا بالكعب لكنها اصطدمت بمدافع روما وخرجت لركنية.

تفوق الإنتر بعدها في الصراعات الفردية وضاعت الكثير من الكرات من فريق روما بسبب الضغط الكبير لفريق الإنتر، وهدأ رتم المباراة ونجح النيراتزوري في تحجيم خطورة صاحب الأرض.

بينما سدد ليفايا كرة أرضية خطيرة اصطدمت ببيريس وتحولت لضربة ركنية في الدقيقة 70، واستمرت أفضلية الإنتر بينما دخل توماسو روكي في مكان ماركو ليفايا في تشكيلة ستراماتشيوني.

وسنحت فرصة لروما من كرة عرضية أُرسلت على رأس أوزفالدو الذي مهدها لبالزاريتي لكن الظهير الأيسر فشل في التعامل معها في منطقة الست ياردات، وفي الدقيقة 78 لعب برادلي كرة ذكية لبيريس داخل منطقة الجزاء لكن الباراجوياني سددها بدون دقة بعيدًا عن المرمى في الدقيقة 78.

وبعدها بدقيقتين أرسل بالزاريتي كرة ذهبية لإيفان بيريس سددها الباراجوياني هذه المرة بدقة أكبر ولكن مرت فوق العارضة بسنتيمترات بسيطة في الدقيقة 80، وسدد إيريك لاميلا كرة قريبة من منطقة الجزاء بيمناه تألق هاندانوفيتش في إبعادها بردة فعل ممتازة للركنية.

ضغط روما بكل قواه في الدقائق الأخيرة بنية خطف هدف الفوز ولكنه وجد منافسًا ذكيًا وقوي على المستوى البدني لتنتهي الـ93 دقيقة بنتيجة التعادل الإيجابي بين الفريقين.