مهاجم ليفربول سواريز يعض لاعب تشيلسي كطفل غاضب


تلفزيون الفجر الجديد|موقع فرفش |   اعلن الايرلندي مدرب فريق ليفربول بريندان رودجرز انه استعرض لقطات الفيديو التي قام فيها اللاعب لويس سواريز وهو مهاجم ليفربول بفعل غريب جدا هو عض برانيسلاف ايفانوفيتش مهاجم تشيلسي وذلك اثناء مباراة الفريقين يوم امس الاحد. وقال ان ما شاهده يبين بوضوح ان سواريز اساء التصرف بشكل واضح وأنه تحدث معه بجدية عن ذلك الفعل وعواقبه.

وكان رودجرز في البداية قد رفض التعليق على الحادث لغاية أن شاهد اللقطة بشكل كامل ليتمكن من الحكم على تصرف لاعبه الذي تجاوز حدوده وفقد معاني واهداف الرياضة السامية. وتم الصراع بين مهاجم ليفربول ومدافع تشيلسي في النصف الثاني من المباراة مع تشيلسي بالدوري الانجليزي الممتاز والتي كانت نتيجتها 2-2.

وقد امسك سواريز وهو من اوروجواي بذراع المدافع بعنف واطبق أسنانه فيها. وكانت هذه المرة الثانية في مسيرته المهنية والتي يتصرف فيها بهذا الشكل الهمجي.

وسيقوم الـFA بالتحقيق في الحادث ابتداءا من اليوم وذلك على الرغم من أنه قد نشر اعتذار ليفربول على تويتر وقام بإصدار بيان يدين اللاعب سواريز جاء فيه: "أنا حزين لما حدث بعد ظهر هذا اليوم. أعتذر لايفانوفيتش وجميع العالم وجمهور كرة القدم لسلوكي الذي لا يغتفر. أنا آسف جدا حيال ذلك".

وأضاف في بيان النادي: "لقد أصدرت اعتذارا وحاولت الاتصال برانيسلاف ايفانوفيتش للتحدث إليه شخصيا. أعتذر أيضا لمدير أعمالي، ولجميع الزملاء في نادي ليفربول لكرة القدم. لكن السؤال الذي يحيرنا في موقع "فرفش" هو: هل سينفعه الاعتذار؟

وكان سواريز قد تعرض عام 2010 للإيقاف 7 مباريات بعد عضه للاعب أيندهوفن عثمان بقال. وخلال الموسم الماضي وجد مذنبا من قبل اتحاد كرة القدم  باساءة معاملة عباتريس إيفرا لاعب مانشستر يونايتد بشكل عنصري.

وقال الاسطورة والناقد الرياضي جراهام  سونيس: إذا نظرنا إلى سجل سواريز في الماضي، سنرى ان التاريخ يكرر نفسه وأنه يقوم بنفس المخالفات والاساءات للغير. نعم هو لاعب من الطراز العالمي لكني تصرفه كان كطفل غاضب في عربة اطفال ! ارى ان ليفربول يخاطرون  بكل شئ اذا أبقوه معهم.

أما لاعب خط وسط ليفربول السابق وزميله جيمي ريدناب الناقد فقال: لقد حصل سواريز على حظر سبع مباريات سابقا من أجل عضه للاعب آخر. من الواضح أن لديه مشكلة حقيقية. هو عبقري لكن فيه جنون أيضا ولا يمكننا هذه المرة أن ندافع عنه لأنه خاطئ. ومصلحة النادي ومصداقيته فوق كل شيء.