شوق بايرن ميونيخ لنهائي دوري الأبطال قضى على ليون في جيرلان بثلاثية نظيفة

تلفزيون الفجر الجديد – استغـل بايرن ميونيخ الخمول البدني الذي عاشه ليون في الأيام الأخيرة بعدم لعبه مع موناكو في الدوري الفرنسي يوم السبت عكس البايرن الذي استعد ببروفة مباراة مونشنجلادباخ في الدوري الألماني، ليتغلب عليه بثلاثية نظيفة في إياب الدور قبل النهائي من بطولة دوري أبطال اوروبا ويُعلن نفسه طرفاً أول لنهائي البطولة الغائب عنه منذ عام 2001 منتظراً نتيجة مباراة برشلونة والإنتر .

غاب “ريبيري” الذي يعرف الكثير عن كرة القدم الفرنسية خلال لقاء الإياب حيث تعرض للطرد في لقاء الذهاب المنتهي بفوز البايرن بهدف أحرز آرين روبين، ولكن البايرن لم يتأثر بهذا الغياب لاستعانته بالتركي الرائع “ألتينتوب” الذي قدم مباراة رائعة مع فريقه الذي كان في أفضل حالاته الفنية والبدنية، واحرز الثلاثية اللاعب الكرواتي “أوليتش” في الدقائق 26 و67 و78.

صفع البايرن مضيفه في الدقيقة 26 بالهدف الأول الذي قتل معنويات لاعبي ليون المتأثرين بغياب نجم وسطهم “تولالان”، عن طريق الهداف الكرواتي “أوليتش” عندما تلقى تمريرة عرضية من مولر بمساعدة روبين، وتسلم أوليتش الكرة بطريقة فنية رائعة وتغلب على المدافع بومسونج بالالتفاف حول الكرة ثم تسديدها بيمناه على يسار الحارس لوريس.

بعدها بدقائق اهدر ليون فرصة حقيقية للتعويض والعودة مرة أخرى في المباراة، حين رفض باستوس عرضية نموذجية في الدقيقة 31 بتسديده كرة بيسراه على الطائر جوار القائم الأيسر في ظل غضب شديد من جماهير ليون، وكانت هذه ابرز فرصة لليون بل والوحيدة له في الشوط الأول، وحاول حميد ألتينتوب قيادة فريقه في العديد من الهجمات المضادة التي لم تكتمل لعدم وجود كثافة عددية بافارية.

وببداية الشوط الثاني كاد البديل “جوميز” يُحرز هدف التعديل لليون لكنه استقبل الكرة بتسرع تام ليسددها ربما (خارج الملعب تماماً) في الدقيقة 50، وبعدها بثلاث دقائق تلاعب روبين بالمدافع بومسنج قبل تمرير عرضية رائعة سددها شفانشتيجر على الطائر مَرت من فوق المقص الأيمن ببضع سنتيمترات.

استغـل بايرن ميونيخ الخمول البدني الذي عاشه ليون في الأيام الأخيرة بعدم لعبه مع موناكو في الدوري الفرنسي يوم السبت عكس البايرن الذي استعد ببروفة مباراة مونشنجلادباخ في الدوري الألماني، ليتغلب عليه بثلاثية نظيفة في إياب الدور قبل النهائي من بطولة دوري أبطال اوروبا ويُعلن نفسه طرفاً أول لنهائي البطولة الغائب عنه منذ عام 2001 منتظراً نتيجة مباراة برشلونة والإنتر.