لجنة بمجلس الشيوخ الامريكي توافق على استخدام القوة ضد سورية

تلفزيون الفجر الجديد-  وافقت لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الامريكي اليوم الاربعاء على قرار يصرح باستخدام القوة العسكرية في سوريا بأغلبية 10 اصوات مقابل سبعة واكتفى سناتور واحد بتسجيل انه "موجود" في التصويت.

ويفتح تصويت اللجنة الطريق امام اجراء تصويت على القرار في مجلس الشيوخ بكامل هيئته ومن المرجح ان يتم ذلك الاسبوع القادم.

قال وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاجل لأعضاء الكونجرس اليوم الأربعاء ان الضربة العسكرية المزمع توجيهها الى سوريا لن تكون "وخزة دبوس" وستقلص قدرات الرئيس بشار الأسد العسكرية إلى حد بعيد.

وقال هاجل في كلمة أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب التي تنظر في إجازة استخدام القوة العسكرية "الرئيس (باراك) أوباما قال … لن تكون الضربة وخزة دبوس. كانت هذه كلماته. ستكون ضربة مؤثرة تقلص في الحقيقة قدراته."

وأضاف هاجل انه يعتقد "أن الاحتمال مرجح جدا" أن يستخدم الأسد الأسلحة الكيماوية مرة أخرى إذا لم تتحرك الولايات المتحدة لتوضح أن استخدام هذه الأسلحة أمر غير مقبول. واتفق وزير الخارجية الأمريكي جون كيري مع هذا التقييم وقال انه يعتقد أن هذا أمر مرجح "بنسبة مئة في المئة"

وابلغ هاجل المشرعين اليوم الاربعاء ان من المتوقع ان يتكلف توجيه ضربة عسكرية محدودة لسوريا "عشرات الملايين" من الدولارات.

وقال هاجل لاعضاء بمجلس النواب "بحثنا مختلف التكاليف وفقا لمختلف الخيارات." واضاف "ستكون في نطاق عشرات الملايين من الدولارات."

ولم يكشف مسؤولو وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) في السابق تقديرات لتكلفة القيام بعملية عسكرية لكن متحدثا باسم الوزارة قال اليوم ان من المحتمل ان تمول من الموارد الحالية لوزارة الدفاع دون طلب تمويل إضافي.