تحيا الكويت في العيد الوطني



بقلم – منتصر العناني

الكويت هي منبع الوقفات الجادة ولغة التحدي التي لا تتوقف إلا وأن تكون أبية ووقفة مشرفة لقضية فلسطين ورسالة شعب مُحتل , ترفض أن تكون تابعة لأحد بل صامدة في وجه كل المطبعين والمتآمرين , ترفض سياسة التجاهل للقضية الفلسطينية لآخر محتل في الكون الإحتلال الإسرائيلي وفي ظل غياب دولي وصمت عربي مُطقع إلا أن الكويت  رئيسا وحكومةً وشعباً دوما معنا في كل الجبهات  وفي كل الظروف والوقفات كانوا ولا زالوا ,

في العيد الوطني الكويتي الذي صادف قبل أيام احتفل العديد من أبناء شعبنا ومؤسسات بهذا اليوم لمَ له من شراكة الروح والجسد معاً في كل المناسبات حاضرين , فلسطين والكويت مكملين لبعضهم البعض وصورة مهمة أننا ورغم ما يُحاك ضد ابناء شعبنا البطل إلا أننا وفي العيد الوطني الكويتي نُحي ونبارك ونهنئ أمير الكويت صاحب السمو نواف الأحمد الجابر الصباح بهذا العيد الوطني مؤكدين أننا سنبقى الأوفياء لكم مهما مررنا بزوبعات عاصفة لكن الدم سيبقى والعروبة تنبض حتى وان تكالب الآخرون علينا ,

صورة هذا الإحتفال تجلَّتْ في مدارس الإسراء النموذجية في طولكرم التي تأتي تحت مظلة لجنة زكاة طولكرم المركزية والتي كانت الكويت أولى الداعمين والرافدين لها منذ انطلاقتها وحتى اللحظة , عندما احتفلوا باليوم والعيد الوطني لدولة الكويت من خلال زهراتها والذين حملوا صور أبو  مازن رئيس دولة فلسطين  وصاحب السمو أمير الكويت نواف الأحمد الجابر الصباح والعلمين الكويتي والفلسطيني معاً تأكيداً أننا قلب واحد ودم واحد مهما كان ومباركين ه1ذا العيد آملين أن يكون العيد الكويتي القادم معاً في القدس العاصمة الأبدية لفلسطين , شكرا للكويت وأميرها وشعبها وسنبقى معاً العضد الذي نعول معاً لنكون ونكون وفلسطين هي معكم قلباً وقالباً والأوفياء دوما , دمتم ودام نبضكم لقضيتنا وعاشت الكويت يد بيد والقدس ستبقى روح الأمة .

وكل عام وأنتم بألف ألف خير ودام حضوركم في قلوب الفلسطينين .

مقالات ذات صلة