الاحتلال يرفع من جهوزية جيشه مع اقتراب الجمعة الأخيرة من رمضان وأحداث الشيخ جراح

أعلن جيش الاحتلال، اليوم الخميس، رفع جهوزية قواته؛ وذلك بعد أيام من تصعيد الاحتلال ضد المقدسيين والاعتداءات التي نفذها في حي الشيخ جراح.

وتتجه الأنظار إلى مدينة القدس المحتلة بالتزامن مع يوم الجمعة الأخير في شهر رمضان؛ فيما اندلعت 7 حرائق في المستوطنات المحيطة بقطاع غزة نتيجة للبالونات الحارقة التي أطلقت من القطاع، غالبيتها في مستوطنات “كيسوفيم” والمجلس الإقليمي “أشكول”.

وجاء إعلان الاحتلال حول رفع جهوزية قواته بالتزامن مع دعوات أطلقتها منظمات استيطانية ومنظمة “لاهافا” الفاشية وعضو الكنيست الكاهاني، إيتمار بن غفير (“الصهيونية الدينية”)، للاحتشاد مساء اليوم، في حي الشيخ جراح، في مسعى لاستفزاز المعتصمين نصرة لأهالي الحي والذين ينظمون إفطارا جماعيا في الحي.

وذكرت القناة العامة الإسرائيلية (“كان 11”) أن ما تسمى “المؤسسة الأمنية” الإسرائيلية قررت رفع درجة الجهوزية والتأهب تخوفا من التصعيد في مختلف القطاعات، ونقلت القناة عن مصدر في جيش الاحتلال أن القرار اتخذ على خلفية يوم الجمعة الأخير من شهر رمضان، وذكرى احتلال مدينة القدس وفقا للتقويم العبري الذي سيشهد اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى، واعتقال منتصر الشبلي الذي ينسب له الاحتلال مسؤولية تنفيذ عملية حاجز زعترة، وتهديدات كتائب القسام.

هذا وأعلن بن غفير أنه قرر نقل مكتبه البرلماني إلى حي الشيخ جراح في القدس المحتلة. وقال بن غفير، في منشور على فيسبوك إن نقل مكتبه إلى الشيخ جراح يهدف لتعزيز قوة المستوطنين في مواجهة من وصفهم “المشاغبن العرب في المكان”، وللتأكد من أن شرطة الاحتلال تقمع المتظاهرين (الفلسطينيين) و”تتعامل مع المشاغبين كما يجب”، على حد تعبيره.

من جانبه، دعا المنسق الأممي لعملية السلام في الشرق الأوسط، تور وينسلاند، قوات الاحتلال لممارسة أقصى درجات ضبط النفس، وأشار المسؤول الأممي إلى أن “التطورات الأخيرة التي تتعلق بطرد عائلات لاجئي فلسطين في الشيخ جراح وأحياء أخرى في القدس المحتلة، مقلقة للغاية.

وقال وينسلاند: “أحث إسرائيل على وقف عمليات الهدم والإخلاء (في القدس)، بما يتماشى مع التزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي”؛ معتبرا أنه “إذا لم يتم التعامل مع الوضع، فقد يخرج عن السيطرة”.

(عرب 48)

مقالات ذات صلة