الاتحاد الأوروبي يطالب سلطة الاحتلال بوقف العنف والتحريض ضد أهالي القدس.. والاحتلال يصف التصريحات بـ”البعيدة عن الحقائق”!

 وصفت وزارة الخارجية في دولة الاحتلال، اليوم الأحد، مطالبة الناطق الرسمي باسم الاتحاد الأوروبي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لويس ميغل بوينو سلطات الاحتلال بالوقف الفوري للتحريض ضد أهالي القدس، بأنها “تجعل الاتحاد الأوروبي بعيدا عن الحقائق”.

وقالت خارجية الاحتلال عبر صفحتها باللغة العربية على توتير إن تصريحات لويس بوينو هي “موقف احادي الجانب وسافر يتجاهل الحقائق ويبدي التسامح حيال العنف والإرهاب الفلسطيني”، حسب زعمها.

وكان الناطق الرسمي باسم الاتحاد الأوربي قال في تعليقه على أحداث القدس، أمس السبت، إن “العنف والتحريض في القدس، بما في ذلك ضد المصلين في المسجد الأقصى، يجب أن يتوقف فورا، ولا بد على سلطة الاحتلال أن تحترم التزاماتها بموجب القانون الدولي.

ودعا بوينو في بيان مساء السبت، إلى وقف التصعيد، مؤكدا أن ‏القدس الشرقية هي جزء من الأرض الفلسطينية المحتلة، ويسري عليها القانون الإنساني الدولي.

مقالات ذات صلة