بريطانيا تقدم حزمة مساعدات إغاثة طارئة للمدنيين في غزة



أعلن وزير شؤون الشرق الأوسط البريطاني جيمس كليفرلي اليوم الخميس، أن المملكة المتحدة سوف تقدم تمويلا جديدا لوكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) للمساعدة في توفير المواد الغذائية والماء والمأوى للفلسطينيين المتضررين من التصعيد الأخير بالعنف في غزة.

ويصادف هذا الدعم من المملكة المتحدة إطلاق الأونروا لنداء إغاثة لتقديم دعم عاجل لتلبية الاحتياجات الإنسانية الفورية. الدعم الذي تقدمه المملكة المتحدة حاليا للأونروا يساعد الوكالة في توفيد مواد غذائية لأكثر من مليون لاجئ في غزة هذه السنة.

الوضع الإنساني في غزة مقلق أصلا، ومن المتوقع أن تزداد هذه السنة نسبة أهالي غزة الذين يعيشون بحالة فقر من 53 بالمئة إلى 64 بالمئة. كما إن كوفيد-19 ما زال ينتشر في غزة، ويعيش مليونا فلسطيني يواجهون قيودا مشددة بالحركة والعبور.

وقال كليفرلي، في بيان أصدره، يجب ألا يعاني المدنيين وطأة هذا الصراع، كما يجب ألا يكون أي طفل أو عائلة بلا غذاء أو ماء أو مأوى. والدعم الذي تقدمه المملكة المتحدة اليوم سوف يساعد الأونروا في توفير معونات إنسانية منقذة للأرواح لمن هم في أمس حاجة إليها”.

وأضاف: “يلزم على المجتمع الدولي ضمان أن تتمكن الأونروا من إنقاذ الأرواح وتقليل المعاناة”. 

وتابع: إن تصعيد العنف والخسائر في الأرواح صدمتنا جميعا. ويجب أن يسعى كلا الطرفين إلى وقف إطلاق النار فورا، ومنع وقوع المزيد من الخسائر في الأرواح وتدهور الوضع الإنساني.

وتحدث وزير الخارجية دومينيك راب في الأيام الأخيرة مع وزير الخارجية الإسرائيلي ورئيس الوزراء الفلسطيني، حيث أكد رسالة المملكة المتحدة الواضحة بشأن خفض التصعيد.

وفي مجلس الأمن الدولي، تدعو المملكة المتحدة إلى وقف إطلاق النار عاجلا، واتخاذ جميع الأطراف لتدابير لخفض العنف. كما ستشارك المملكة المتحدة اليوم في جلسة طارئة للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وستقدم المملكة المتحدة مبدئيا 3.2 مليون جنيه استرليني من المساعدات البريطانية استجابة لنداء الطوارئ الذي أطلقته الأونروا يوم أمس، ويركز هذا النداء تلبية الاحتياجات الإنسانية الفورية للفلسطينيين في غزة.

مقالات ذات صلة